Accessibility links

مسؤول عسكري أميركي: المعلومات تفيد بعودة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى إيران


أشار أحد قادة الجيش الأميركي في بغداد الجمعة إلى وجود معلومات تفيد بأن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد عاد إلى إيران وأن بعض عناصر جيش المهدي باتوا يعملون خارج سلطته.

فقد قال الكولونيل جون كاسلز الذي يقود القوات الأميركية في مدينة الصدر إن ثمة شكوكا حول مدى سيطرة مقتدى الصدر على أتباعه في مدينة الصدر وتأثيره عليهم.

وأعرب القائد الأميركي عن اعتقاده بوجود خلافات أو انقسامات مشيرا إلى أن البعض لا يتلقى أوامر مباشرة من الصدر وأنهم يعملون وحدهم.

وقد ظهر الصدر أمام الملأ في مايو/أيار ومن ثم في يونيو/حزيران في مسجد الكوفة قرب مدينة النجف جنوبي بغداد.

وقال كاسلز في مؤتمر صحافي عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة إن الجيش الأميركي يخشى من تزايد وتيرة الهجمات في العراق مع اقتراب صدور تقرير حول الوضع في هذا البلد يتوقع نشره في واشنطن منتصف سبتمبر/أيلول.

وأشار الضابط إلى أن الجيش الأميركي قتل 30 مسلحاً في غارة شنها ليل الأربعاء الخميس على مدينة الصدر، التي تعتبر معقلا للشيعة في شمال بغداد. وأفاد سكان المنطقة التي تعرضت للقصف أن بين القتلى نساء وأطفالاً.

وأضاف الكولونيل كاسلز أن الجنود الأميركيين كانوا يطاردون خلية وصفها بالإرهابية يشتبه بقيامها بتسليم عبوات ناسفة من طراز "أي أف بي" الخارقة للدروع. وتقول الولايات المتحدة إن هذه العبوات مصدرها إيران.

وبالنسبة إلى ميليشيا مقتدى الصدر فهي متهمة بارتكاب العديد من التجاوزات بحق السنة وهي تخوض باستمرار معارك مع القوات الأميركية والبريطانية ومع ميليشيات شيعية منافسة لها.

ويبلغ عديد جيش المهدي بحسب التقديرات ما بين 10 آلاف و60 ألف مقاتل، وهو يتمتع بدعم واسع من شيعة بغداد والطبقات المعدمة في جنوب العراق.
XS
SM
MD
LG