Accessibility links

المحكمة العليا الأميركية ترفض التدخل لمنع تسليم جزائري معتقل في غوانتانامو


رفضت المحكمة العليا الأميركية الجمعة التدخل لمنع الحكومة من تسليم الجزائري أحمد بلباشا المعتقل في غوانتانامو والذي يخشى أن يتعرض للتعذيب في بلده الأم.
وأوقف بلباشا في باكستان وهو معتقل في القاعدة الأميركية في كوبا منذ فبراير/شباط 2002، ويعتبر اليوم "مقاتلا عدوا سابقا" ما يسمح بإرساله إلى الجزائر.
لكنه يخشى أن يتعرض للتعذيب في بلاده التي فر منها في التسعينات خوفا من الجيش والمجموعات الإسلامية المسلحة، لذا طلب من القضاء الأميركي البقاء في غوانتانامو إلى أن يسمح له بالانتقال إلى بلد آخر.
غير أن المحكمة العليا الجمعة رفضت طلبه هذا من دون تفسير، على غرار رفضها في مايو/ أيار طلبا مماثلا تقدم به المعتقل الليبي عبد الرؤوف القاسم الذي لا يزال في غوانتانامو.
وتؤكد الحكومة الأميركية أنها لا ترسل أي معتقل قبل أن تتلقى ضمانات بتلقيه معاملة حسنة، لكن محامين وجمعيات شككوا دائما في هذا الموقف.
وعزز محامو بلباشا في وثيقة تقدموا بها الخميس أمام المحكمة العليا، طلبهم مذكرين بالظروف المزرية التي يعيشها موكلهم.
وقال المحامون إن بلباشا يعاني عزلة شبه كاملة في غوانتانامو، فزنزانته تفتقر إلى النوافذ ولا يسمح له بالخروج إلا ساعتين يوميا. كما أن عائلته لا تستطيع زيارته والرسائل التي تبعث بها تصل إليه بعد أشهر.




وأضافوا: ذلك هو العالم الذي اختاره بلباشا بدل العودة إلى الجزائر.
XS
SM
MD
LG