Accessibility links

الرئيس بوش يشيد بالتطور الذي أحرز على الجبهتين الأفغانية والعراقية



أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش السبت في كلمته الإذاعية الأسبوعية من ولاية ماين حيث يمضي نهاية الأسبوع أن الوضع يتطور بشكل جيد على الجبهتين الأفغانية والعراقية رغم استمرار صعوبات. وأشار بوش إلى ورود أنباء مشجعة من كل من أفغانستان والعراق.


وأضاف الرئيس بوش الذي يتعرض لضغوط شديدة من خصومه الديموقراطيين الذين يتمتعون بالغالبية في الكونغرس للبدء بسحب القوات الأميركية من العراق: "إن الإستراتيجية في هذا البلد تؤتي نتائج جيدة وقادتنا أبلغونا أخيرا أخبارا جيدة."

وقال بوش الذي التقى الاثنين نظيره الأفغاني حميد كرزاي إن مقاتلي طالبان لا يزالون قادرين على مهاجمة الأبرياء، لكنهم لا يستطيعون وقف مسيرة الديموقراطية.


وتوقف الرئيس بوش عند مقتل هيثم البدري مدبر تفجير مئذنتي ضريح الإمامين العسكريين في سامراء في حزيران/يونيو الماضي كأحد الأخبار الجيدة في العراق، والذي أدى إلى موجة أعمال عنف طائفية.
وأكد بوش أن المتطرفين يتعرضون لهجمات مدمرة في كافة أنحاء العراق.


وتابع الرئيس الأميركي أن القاعدة التي كانت تقوم بترهيب الناس في أماكن مثل الرمادي طردت إلى حد كبير من هذه المدن وأعادت الأسواق والمدارس فتح أبوابها والحياة عادت إلى طبيعتها.


وقال إن العدو في العراق لا يزال خطرا وإستراتيجية تعزيز القوات في بداياتها. وأقر الرئيس بأن المهمة تبقى صعبة وأن التقدم السياسي أبطأ مما هو متوقع.


يذكر أن العمليات الانتحارية في أفغانستان قد ارتفعت إلى حد كبير في الأشهر الماضية كما أعلن الجنرال فاوستو ماكور الخميس قائد المنطقة الغربية ضمن القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن (ايساف). حيث وقعت66 عملية في النصف الأول من العام2007 مقابل47 كل سنة 2006.


وفي العراق لم تتمكن القوات الأميركية والعراقية من ضبط أعمال العنف في بغداد رغم نشر قوات إضافية أميركية في إطار خطة إرساء الأمن في العاصمة التي أعلن عنها بوش في مطلع السنة.


وبلغت أعمال العنف ضد المدنيين العراقيين ذروتها في يوليو/ تموز مع سقوط 1652 قتيلا على الأقل.


هاوارد يحذر المالكي من انسحاب محتمل لقوات التحالف من العراق


كشفت صحيفة ويك اند استراليان عن فحوى رسالة بعث بها رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد إلى نظيره العراقي نوري المالكي يحثه فيها على الإسراع بخطى الإصلاح السياسي وإلا واجه انسحابا محتملا للقوات من جانب استراليا والأعضاء الآخرين في الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة على حد قول هاوارد.



وجاء في تقرير الصحيفة أن لهجة الخطاب كانت قوية وأن هاوارد حذر المالكي من أنه لا يمكن الإبقاء على التأييد لنشر القوة الاسترالية المؤلفة من 1500 فرد إذا لم يتم إحراز تقدم أسرع عن طريق اتخاذ إجراءات فورية وملموسة ليس فقط لتأمين مستقبل العراق ولكن أيضا لضمان الاستقرار الإقليمي واستمرار المشاركة الدولية البناءة حسب ما جاء في الرسالة.


إيران تندد بموقف الرئيس بوش من المالكي


وعلى صعيد آخر، نددت إيران اليوم بتحذير الرئيس بوش لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وعلاقته بإيران.
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني إن عدم الاستقرار في العراق ناجم عن السياسة الخاطئة والقرارات الخاطئة للولايات المتحدة حسب تعبيره.

وأضاف حسيني أن إيران تدعم تشكيل حكومة عراقية وهذا أمر بديهي ناجم عن دعم حكومة نوري المالكي المنتخبة والمسؤولين العراقيين يقدرون الدور البنّاء للجمهورية الإسلامية في المساعدة على معالجة القضايا العراقية حسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG