Accessibility links

القوة التنفيذية لحركة حماس تطلق النار أثناء حفل زفاف في غزة وتجرح وتعتقل العديد


ذكر شهود عيان أن حوالي 20 شخصا جرحوا ليل الجمعة بعد اعتقال القوة التنفيذية التابعة لحركة حماس حوالي 10 من عناصر حركة فتح خلال حفل زفاف في بيت حانون بقطاع غزة وقال المتحدث باسم القوة التنفيذية صابر خليفة إن المعتقلين العشرة متهمون بإشاعة الفوضى ومخالفة القانون.

وقال الشهود إن "أفراد من القوة التنفيذية قاموا باقتحام حفل زفاف وأطلقوا النار على الموجودين فيه ثم قاموا باعتقالات واسعة لأفراد في الحفل تابعين لحركة فتح".

وأضافوا أن النساء توجهن إلى مقر القوة التنفيذية في بيت حانون للاحتجاج على اعتقال أبنائهن لكن أفراد القوة التنفيذية أطلقوا النار في الهواء لتفريق المسيرة الاحتجاجية.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية لوكالة الأنباء الفرنسية أن ما يقارب من 20 شخصا معظمهم مصابون بكسور، بعضهم من المعتقلين الذين أفرج عنهم وبعضهم من المحتجين وصلوا إلى مستشفى بيت حانون.

وبرر المتحدث باسم القوة التنفيذية الاعتقالات بالقول إن الموجودين في الفرح الذي كان لأحد أفراد حركة فتح، قاموا برمي الحجارة مما دعا القوة التنفيذية إلى فض الحفل لتجاوزهم القانون، موضحا أنه ما زالت هناك كوادر من حركة فتح رهن الاعتقال والتحقيقات جارية بشأن الموضوع.

وكانت حركة حماس قد سيطرت على قطاع غزة منتصف يونيو/حزيران الماضي بعد اشتباكات عنيفة بينها وبين حركة فتح.

من جهة أخرى، أصيب قائد شرطة حلحول في جنوب الضفة الغربية إدريس الجعبري بجروح خطيرة في ساقيه ليلة السبت عندما أطلق عليه مجهولون النار.

ويأتي ذلك بعد أيام على توقيف الشرطة حوالي 10 ناشطين من حماس في حلحول والخليل.

محاولة لإدخال الضفة في الصراع

من جهته، يرى المتحدث باسم حركة فتح فهمي الزعارير أن حماس تحاول إدخال الضفة الغربية في الصراع، مؤكدا أن حركة فتح لن تسمح لها بذلك.

وأكد لـ"راديو سوا" أن عدد الذين اختطفتهم حماس يتجاوز 40 وأن عدد الجرحى تجاوز الـ25 جريحا.

وعزا الزعارير ما قامت به حماس إلى وضع داخلي تعاني منه، مشيرا إلى اشتباكات داخلية بين أجهزة الحركة.
XS
SM
MD
LG