Accessibility links

مؤتمر استوكهلم يبحث دور المياه والوقود في ظاهرة الاحتباس الحراري


يفتتح الأسبوع العالمي للمياه في استوكهلم الاثنين المقبل بمشاركة 2500 خبير من مختلف أنحاء العالم يتباحثون في مزايا الوقود الحيوي ومشكلاته وتأثيره في ظاهرة الاحتباس الحراري.

ويعقد المؤتمر السنوي تحت عنوان "التقدم والآفاق في قطاع المياه: من اجل تنمية مستدامة في عالم متغير". وتنظم خلال المؤتمر الـ17 جلسات عمل يديرها ممثلون عن القطاع الحكومي والشركات الخاصة وخبراء في قطاع المياه وممثلون عن منظمات غير حكومية وجمعيات أهلية ومسؤولون من الأمم المتحدة.

وأعلن المعهد الدولي للمياه المنظم للمؤتمر ومقره استوكهولم أن المياه تلعب دورا أساسيا في ظاهرة ارتفاع حرارة الأرض.

ويؤكد المعهد انه خلال الفترة الممتدة من 1996 إلى 2005، كان 80 في المئة من الكوارث الطبيعية ذات منشأ مناخي أو مائي. ويضيف أن الفيضانات التي تضرر منها 66 مليون شخص كل سنة في المعدل بين 1973 و1997، هي الكوارث الطبيعية التي تخلف القدر الأكبر من الأضرار.

ويقول ديفيد تروب االمتحدث باسم المعهد الدولي للمياه إن الأضرار الناجمة عن ارتفاع حرارة الأرض، هي أضرار ناشئة أساسا عن المياه.

وسيتم التطرق كذلك إلى موضوع الوقود الحيوي الذي يعتقد انه سيكون قادرا على الحد من الغازات الملوثة المسببة لارتفاع حرارة الارض، كما يبحث في موضوع استخدام مولدات تعمل على الهواء لإنتاج الطاقة والتي تعتبر بديلا عن الوقود للحد من الاحتباس الحراري.

ويقول تروبا إن 50 إلى 70 في المئة من المستشفيات في العالم تستقبل عددا كبيرا من الأشخاص الذين يعانون من أمراض تنقلها المياه، ويمكن تفاديها بسهولة.
XS
SM
MD
LG