Accessibility links

التيار الصدري ينفي أنباء انسحابه من العملية السياسية


أعلن نواب الكتلة الصدرية استمرار مشاركة التيار الصدري في العملية السياسية، مؤكدين أن أحمد الشريفي لا يمثل التيار الصدري ولا مجلسه السياسي.

وقد نفى النائب عن الكتلة الصدرية أحمد المسعودي ما جاء في المؤتمر الصحافي الذي عقده الشريفي السبت، وقال في حديث لـ"راديو سوا":
"لم يحدث هناك أي تغيير في موقف التيار الصدري من العملية السياسية والوضع الراهن. لا توجد أي تغييرات، وإذا وجدت، فسيتم الاعلان عنها عن طريق الكتلة الصدرية أو اللجنة السياسية أو مكتب الشهيد الصدر في النجف".

وعلى الصعيد ذاته، كشف عضو المكتب السياسي في التيار الصدري عبد المهدي المطيري في مؤتمر صحافي أن التيار كان قد رفض ضم الشريفي إلى قائمة الكتلة الصدرية الانتخابية كونه عضوا سابقا في حزب البعث المنحل، وهدّد المطيري برفع دعوى قضائية ضد الشريفي، وقال:
"هذا الشخص مدعي وكاذب ولا يحمل أي عنوان يمثل المكتب الشريف. حاليا رفع دعوى قضائية ضده لانتحاله صفة لا يحملها، هو قام بعملية ابتزاز للحكومة العراقية".

ونفى النائب عن الكتلة الصدرية ناصر الساعدي الأنباء حول نية الكتلة إسقاط حكومة المالكي، موضحا بالقول:
"نحن لسنا ضد الحكومة، ولكننا نسعى إلى تقويم مسارها من أجل أن تقوم بتقديم خدمات واسعة".
مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمّادي إلتقى النائب عن الكتلة الصدرية أحمد المسعودي ووافانا بالتقرير التالي:
XS
SM
MD
LG