Accessibility links

الرئيس بوش يشيد بمقتل هيثم البدري المتهم الأول بتفجير قبة العسكريين في سامراء


قال الرئيس جورج بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي من ولاية ماين حيث يقضي عطلة نهاية الأسبوع إن الإستراتيجية الجديدة في العراق توفر نتائج طيبة. وأضاف:

"أحد التطورات المشجعة هو أن غارة جوية لقوات التحالف أدت إلى مقتل إرهابي اسمه البدري، وهو الرأس المدبرة لتفجير المسجد الذهبي في مدينة سامراء، الذي يعد واحدا من أقدس الأضرحة لدى المسلمين الشيعة. ذلك التفجير أدى إلى تصاعد العنف الطائفي سنة 2006".

وقال الرئيس الاميركي إن البدري واحد فقط من كثيرين من زعماء القاعدة الذين تعرضوا لهجمات موجعة في كل أنحاء العراق.

وتابع الرئيس بوش بأن القاعدة التي كانت تقوم بترهيب الناس في أماكن مثل الرمادي، جرى طُرد عناصرها إلى حد كبير من المدن والمناطق التي كانت توجد فيها، وعملت تلك المدن على فتح أبواب أسواقُها ومدارسُها، وعادت الحياة إلى طبيعتِها.

لكن بوش ذكر في الوقت نفسه أن العدوَ ما زال يشكل خطرا في العراق:

"العدو في العراق ما يزال خطرا. وإستراتيجية تعزيز القوات في بداياتها. وتغير الظروف على الأرض عمل صعب. إلا أن جنودنا يثبتون أنه يمكن الوصول إلى هذه الغاية. إنهم يقومون بمهامهم بمهارة وشرف وهم يحققون نتائج عظيمة لمستقبل أمتنا، ولمستقبل العراق الحر".

وفي ردِ الحزبِ الديموقراطي على خطابِ الرئيس بوش، قالت النائبة الين توشير إنه ينبغي إعادةُ النظرِ في سياسةِ الولايات المتحدة في العراق، ولا سيما في ما يتعلقُ بالجنود الاميركيين.

ودعت النائبة توشر إلى إقرار مشروعِ القانون الذي قدمته إلى الكونغرس، والذي يكفل للقوات الأميركية وقتاً مناسباً للراحة والتدريب بين مدد الإنتشار في العراق.
وكان مجلس النواب الأميركي قد وافق على مشروع القانون الذي طرحتهُ النائبة توشر بأغلبيةِ 229 صوتا مقابل 194 صوتا.
وانتقدت توشر تهديد الرئيس بوش باستخدامِ الفيتو لنقضِ مشروعِ القانون. وانتقدت تضارب سياسات إدارته بشأن نشر القوات، وهو أمر قالت إنه أضعف الجيش الأميركي، وأضافت:

"زيادة الرئيس بوش للقوات أدت إلى إرسالِ العديد من وحداتِ الجيش إلى العراق للمرة الثانية والثالثة. إننا نطلبُ من قواتنِا تقديم تضحياتٍ بطولية، لكن ما إن يعودوا إلى الوطن، حتى نسارع إلى إرسالهِم لأرضِ المعركة مرةً أخرى".
وكان الرئيس بوش قد قال إن مشروع القانون يضعُ قيودا تعسفية على القادة العسكريين.

XS
SM
MD
LG