Accessibility links

مسؤول إسرائيلي: سوريا تعتقد أن طهران هي أفضل من يقف إلى جانبها في الوقت الراهن


قال مسؤول في الحكومة الإسرائيلية في القدس إنه على الرغم من أن دمشق تعتقد إن طهران هي أفضل من يقف إلى جانب سوريا في الوقت الراهن، إلا أنه لم تصبح بعد تدور ضمن فلك إيران وإن باستطاعتها الخروج من أحضان إيران.

فقد قالت صحيفة هآرتس في عددها الصادر السبت نقلا عن المسؤول الحكومي قوله إن سوريا تعتقد أن إيران توفر لها الأمن إلا أنها تتوخى الحذر في أن تصبح دولة عميلة. وقال إن سوريا قلقة بشكل خاص من مسألة محكمة العدل الدولية في لاهاي التي ستتولى البحث عن المسؤول عن مقتل رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري.

وكان قد ذكر أن القدس تعتقد أن سوريا كانت تقف خلف عملية الإغتيال وإذا أصدرت المحكمة الدولية حكمها في هذا الإتجاه، فإن عزلة سوريا الدبلوماسية ستزداد. كما أن سوريا قلقة إزاء إحتمال تعرضها لهجوم من قبل إسرائيل، وقالت هآرتس، إن إسرائيل بعثت من أجل ذلك بعدة إشارات إلى سوريا تعلمها بأنه لا توجد لديها أي نوايا عدوانية ضدها.

ومضت الصحيفة إلى القول، إن المسؤول الحكومي الإسرائيلي قال إيضا إنه كلما زاد الأميركيون من تهديدهم لسوريا كلما أزدادت دعوات المقاومة العنيفة ضد إسرائيل، عندما ستأتي اللحظة التي لن تتمكن فيها سوريا من الخروج من التحالف مع إيران، لكن المسؤول إستدرك قائلا، إننا لم نصل هذا الحد بعد. وقال إن السوريين يوثقون من علاقاتهم مع إيران لأن ذلك هو أفضل ما هو متوفر لهم الآن.

وتقول الصحيفة نقلا عن هذا المسؤول إن القدس تعتبر الزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى سوريا الشهر الماضي تعتبر مثالا جيدا على أن قلقا يساور سوريا حيال النوايا الإسرائيلية وإنه على الرغم من التصريحات الملتهبة التي أدلى بها الرئيس أحمدي نجاد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع الرئيس السوري بشار الأسد والتي تحدث خلاله عن تحبيذه هزيمة الأعداء في المنطقة وتوقعه صيفا ساخنا، تميز كلام الرئيس السوري بالإنضباط حتى أن حركته أثناء المؤتمر الصحفي دلت على أنه ينأى بنفسه عن هذا الموقف.
XS
SM
MD
LG