Accessibility links

ملابس مصنوعة في العراق تنافس في الأسواق الأميركية


أعلن مسؤولون أميركيون وعراقيون الأحد أن شركات التوزيع الأميركية العملاقة Wal-Mart و JCPenney وSears ستبدأ بحلول عيد الميلاد ، ديسمبر/كانون الأول 2007 بيع سترات جلدية وملابس من صنع العراق في مخازنها.

وأوضح المسؤولون أن مصانع للجلد وللأقمشة المحلية تستعد لتوقيع عقود مع تلك الشركات من اجل بيع منتجاتها والدخول عبرها إلى الأسواق الأميركية .

وقال نائب وزير الصناعة العراقي سامي الاعرجي في مؤتمر صحافي إنها بداية متواضعة لاستقطاب هذه الأسواق لكننا سنتمكن قريبا من إجراء مفاوضات مباشرة، مشيرا إلى استعداد العراق لإرسال سلعه إلى هذه المحلات.

وقام فريق من المسؤولين الأميركيين برئاسة بول برينكلي، نائب وزير الدفاع المكلف بالتطور الاقتصادي، بالمفاوضات مع شبكات التوزيع الأميركية.

وسيتم تصدير 10 آلاف إلى 12 ألف سترة جلدية مصنعة في بغداد، كمرحلة أولى، إلى المحلات التابعة لتلك الشركات، بالإضافة إلى 20 ألفا إلى 25 ألف قطعة ملابس من مصنع في النجف (جنوب) وملابس خاصة بالشباب من مصنع في الموصل (شمال).

وقال نائب الوزير العراقي إنها دفعة أولى من اجل تقديم المنتجات العراقية بسعر تنافسي إلى المستهلكين الأميركيين، مضيفا أن البضاعة ستعرض في عدد محدد من صالات المصانع الأميركية. وأوضح أن البزة ستباع بين 80 دولارا و90 دولارا وهي موجهة للطبقة الأميركية المتوسطة.

وأشار إلى أن صناعة الملابس هي خطوة أولى تهدف إلى إقامة علاقات عامة للترويج للمنتجات والخدمات العراقية. وأوضح برينكلي من جهته أن الهدف هو العمل على إحياء الاقتصاد العراقي الذي هو شرط أساسي لوضع حد لدوامة العنف اليومي في العراق.

وقال برينكلي إن المصانع العراقية تعمل في شروط جيدة رغم العنف، على امل أن يعود آلاف العمال إلى عملهم خلال السنوات المقبلة، مشيرا إلى أن البطالة تطال حاليا أكثر من 60 في المائة من السكان الذين هم في سن العمل.

XS
SM
MD
LG