Accessibility links

تشييع كبير لمحافظ الديوانية وقائد شرطتها


شيع في مدينتي الديوانية والنجف يوم الأحد جثمانا محافظ القادسية خليل جليل حمزة وقائد شرطتها اللواء خالد حسين عبد اللذين اغتيلا السبت جنوب الديوانية عن طريق عبوات ناسفة استهدفت موكبهما مع ثلاثة من مرافقيهما.

وانطلق موكب التشييع الذي حضره أفراد من عائلة المحافظ وعشيرته وعدد من المواطنين، قدروا بالمئات، من شارع المحافظة الرئيس وسط المدينة، في ظل إجراءات أمنية مشددة.

يذكر أن قائد شرطة الديوانية من أهالي بغداد، وقد أرسل منذ أسبوع واحد لتولي المهمة بالوكالة بعد أن استقال سلفه، والقتيل عضو في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي.

وفي النجف، اتُخذت إجراءات أمنية مشددة حيث أغلقت قوات الشرطة والجيش منافذ المدينة القديمة تماما قبل بدء مراسم التشييع، حيث تقدم المشيعين عدد كبير من المسؤولين الحكوميين في النجف والديوانية، فضلا عن مسؤولين في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي.

إلى ذلك، أمر رئيس الوزراء نوري المالكي الأحد بإجراء تحقيق في ملابسات الاغتيال، واستنكر الرئيس جلال الطالباني عملية الاغتيال واصفا إياها بأنها عمل إرهابي جبان.

وجاء في بيان لمكتب الطالباني أن الجريمة تظهر أفكارا سودا وعقائد دموية لأصحابها حيث قاموا باستهداف المناطق الآمنة من البلاد بعدما حوصروا وطردوا من بغداد والأنبار وديالى وسامراء.

XS
SM
MD
LG