Accessibility links

كوناري: القوات المشتركة التي ستنشر في دارفور ستكون من دول إفريقية


أعلن ألفا عمر كوناري رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي أن المنظمة الإفريقية حصلت على قدر كاف من التعهدات من الدول الإفريقية لإرسال قوات إلى إقليم دارفور.
وأشار كوناري في تصريحات أدلى بها في الخرطوم بعد لقائه الرئيس السوداني عمر البشير إلى أن القوات المشتركة التي يفترض أن تنتشر في الإقليم لن تحتاج إلى قوات غير إفريقية.
من ناحيته، قال نور الدين المازني المتحدث باسم بعثة الاتحاد الإفريقي في الخرطوم لـ"راديو سوا" إن القوات المشتركة قد لا تشمل عناصر من بلدان غير إفريقية.
مساع سياسية
هذا وتواصلت المساعي السياسية الرامية إلى تحديد مكان وزمان المفاوضات بين حكومة الخرطوم والحركات المتمردة في دارفور بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي.
وقال بو بو نيانغ المستشار السياسي لسالم أحمد سالم المبعوث الخاص للاتحاد الإفريقي إلى دارفور إن الأخير سيصل إلى السودان خلال الأيام المقبلة ليعرض على السلطات في الخرطوم ما توصلت إليه الحركات المتمردة في اجتماعات أروشا.

وكان يان ألياسون مبعوث الأمم المتحدة إلى دارفور قد أعلن أن التطورات السياسية الأخيرة من بينها تحسن العلاقات بين السودان وتشاد تدل على أن المفاوضات المقبلة ستكون ناجحة.







وأكد إلياسون أهمية إشراك عبد الواحد رئيس حركة تحرير السودان في المفاوضات المقبلة بين الحركات المتمردة والسلطات السودانية.
وقال لـ"راديو سوا": "قررت التوجه مباشرة إلى شعب دارفور، وعقدت اجتماعات في مخيم كالما الذي يضم حوالي 90 ألف لاجئ، واستنتجنا أنه يجب مواصلة محادثاتنا مع عبد الواحد لإقناعه بالعودة عن قراره الرافض للمشاركة في مفاوضات السلام مع حكومة الخرطوم".
XS
SM
MD
LG