Accessibility links

جدل حول أسباب استقالة وزيري النفط والصناعة الإيرانيين


عيّن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأحد غلام حسين نوذري وزيرا للنفط محل وزير النفط الذي قدم استقالته كاظم وزيري هامانه.

لكن وكالة الأنباء الإيرانية التي أوردت النبأ لم تُشر إلى أسباب هذا التبديل الحكومي.

وكان همانة قد قدم استقالته الأحد بعد وقت قصير من إعلان استقالة وزير الصناعة علي رضا طهمسبي.

وكانت وزارة النفط الإيرانية واجهت في الأسابيع الأخيرة انتقادات من جانب مسؤول نفطي سابق، بسبب توقيعها اتفاقا لبيع الغاز للهند وباكستان عبر خط أنابيب، بسعر قيل إنه منخفض للغاية.

ونُقل عن مسؤول إيراني اشترط عدم نشر اسمه أن الانتقادات يمكن أن تكون جزئيا وراء تغيير الوزير، في هذه الدولة التي تحتل المركز الثاني بين منتجي دول منظمة أوبك.

وقال مسؤول في وزارة النفط الإيرانية إن من غير المحتمل أن تشير مثل هذه المبادرة إلى تحوّل في سياسة إيران بشأن قضايا أوبك، لكنها يمكن أن تدل على تغيير يجريه الرئيس في إدارة القطاع الحكومي، وهامانه كان يعارضه.

وقد أشار رئيس لجنة الطاقة في البرلمان الإيراني كمال دانشيار إلى وجود اعتراضات من الوزيرين على بعض الأساليب المعتمدة في الحكومة.

وقال دانشيار: "يبدو أن بعض الأساليب لم تكن تتوافق مع أفكار وعمل الوزيرين. لهذا السبب، تم استبدالهما"، من دون إعطاء إيضاحات أخرى.
XS
SM
MD
LG