Accessibility links

القوة التنفيذية التابعة لحركة حماس تفرق في قطاع غزة اعتصاما لفصائل منظمة التحرير


فرق أفراد من القوة التنفيذية التابعة لحركة حماس الاثنين اعتصاما لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في غزة ومنع الصحافيين من تغطيتها وانهالوا بالضرب على الصحافيين ومنظمي الاعتصام.

وأتى ذلك بعدما أعلنت القوة التنفيذية الاثنين قرارا بمنع تنظيم أي مسيرات أو تجمعات في قطاع غزة من دون الحصول على إذن مسبق منها.

قد ردد المشاركون في الاعتصام هتافات منها و"يا عباس ويا حماس بدنا خبز وأمن للناس" و "يا حماس اللي صار مش معقول وبدنا سلطة تحمينا" و"وين الأمن والأمان وين حقوق الإنسان" و"يا عباس ويا هنية بدنا وحدة وطنية".

وقام أفراد من القوة التنفيذية في بداية الاعتصام بمصادرة عشرات الأعلام الفلسطينية ولافتات وقاموا بإطلاق أعيرة نارية في الهواء لتفريق المعتصمين.

وقامت عناصر من القوة التنفيذية كذلك بدخول المكتب الصحافي لمحطة "العربية" وقناة "ام بي سي" ومصادرة أشرطة مسجلة وإحدى الكاميرات على ما أفاد مسؤول في المكتب.

كما أفاد شهود عيان "أن القوة التنفيذية قامت أيضا باعتقال بعض المواطنين بتهمة التصوير بالهاتف المحمول".

أحمد عبد الرحمن يندد بحماس

وتعليقا على ما حصل قال أحمد عبدالرحمن مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس لشؤون منظمة التحرير الفلسطينية أن "اعتداء ميليشيات حركة حماس على قيادات منظمة التحرير الفلسطينية في غزة الاثنين خلال مسيرة جماهيرية يؤكد حقيقة حركة حماس الانقلابية وطبيعتها الاجرامية".

وقال لوكالة الأنباء الفرنسية إن حماس "تفرض حكما عسكريا استبداديا وتضرب بعرض الحائط الحريات والقوانين التي تمتع بها الشعب الفلسطيني خلال السنوات الماضية".

ويذكر أن حركة حماس سيطرت في 15 يونيو/حزيران على قطاع غزة بالكامل بعدما هزمت الأجهزة الأمنية الموالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

إسرائيل تلقي القبض على متسللين

أفاد مصدر عسكري إسرائيلي أن الجيش ألقى القبض الاثنين على أربعة فلسطينيين تسللوا إلى إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة.

وعبر الرجال الأربعة السياج الالكتروني المقام عند الحدود بين قطاع غزة واسرائيل في معبر كيسوفيم قرب مدينة غزة.
ولم يوضح الجيش عما إذا كان الأمر يتعلق بمجموعة مسلحة أو مدنيين.
XS
SM
MD
LG