Accessibility links

إنتحاري يفجر نفسه بالقرب من حافلة تقل سياحا في مدينة مكناس المغربية


أكد مسؤول أمني مغربي لوكالة الصحافة الفرنسية الاثنين أن انتحاريا مغربيا شابا أصيب بجروح خطيرة عندما فجر نفسه الاثنين في مكناس بواسطة قارورة غاز على بعد أمتار من حافلة تقل سياحا بدون أن يصاب أحدا منهم بأذى.

وقال المسؤول إن الشاب حاول دخول الحافلة التي كانت تقل سياحا من جنسيات مختلفة، إلا أن سائق الحافلة كان يقظا بما فيه الكفاية وأقفل الباب في وجهه.

وأضاف أن هشام دوكالي الذي فجر نفسه في ذكرى ميلاده الـ 30 هو مهندس ويعمل في قسم الضرائب في مكناس التي تبعد 140 كلم شرق الرباط مشيرا إلى أن دوكالي متزوج ولكنه بدون أولاد.

ونقل المسؤول عن شهود عيان قولهم إن الشاب كان يتناقش مع شخصين آخرين قبل تنفيذ عملية التفجير، وأن رفيقيه لاذا بالفرار، وتبحث الشرطة عنهما.

واعتبرت وكالة الأنباء المغربية الرسمية أن العملية محاولة يائسة أمام تعزيز الإجراءات الأمنية وحملات التطهير التي استهدفت الأوساط المتطرفة خصوصا بين السلفيين الجهاديين.

ولم يوقع الاعتداء ضحايا أو أضرارا.

وقال المسؤول الأمني إن السياح وهم من جنسيات مختلفة، فرنسيون وإيطاليون وأميركيون، توجهوا بعد ذلك لتناول الغداء وواصلوا رحلتهم في المغرب.

وأفاد مصدر في الشرطة أن الانتحاري أصيب في كبده ونقل إلى مستشفى محمد الخامس العسكري في مكناس وهو في حالة حرجة.

وكانت السلطات المغربية قد وضعت قواتها الأمنية في حالة تأهب قصوى في السادس من يوليو/تموز الماضي في أوج الموسم السياحي بعد توارد معلومات عن تهديد إرهابي من الفرع المغربي لتنظيم القاعدة.

وكانت الدار البيضاء قد تعرضت في الربيع الماضي لسلسة إعتداءات في 11 مارس/آذار والعاشر و 14 من أبريل/نيسان عندما فجر ستة انتحاريين أنفسهم وقتلت الشرطة شخصا سابعا قبل أن يتمكن من تفجير حزامه الناسف. وقتل في هذه الحوادث شرطي وأصيب 45 شخصا بجروح حسب الحصيلة الرسمية.
XS
SM
MD
LG