Accessibility links

ترقب سياسي للقمة التي دعا إليها المالكي لحل الأزمة المتفاقمة في العراق


من المقرر أن يعقد الزعماء السياسيون العراقيون اليوم الثلاثاء قمة دعا إليها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للبحث في حل القضايا الخلافية التي باتت تؤثر على العملية السياسية بشكل غير مسبوق.

هذا ومن المتوقع أن يحضر هذه القمة كل من زعماء التوافق والائتلاف والتحالف الكردستاني باستثناء القائمة العراقية.

في هذا الإطار، عزا عزت الشاهبندر عضو القائمة العراقية في البرلمان في حديث لـ"راديو سوا" أسباب عدم دعوة رئيس القائمة رئيس الوزراء العراقي الأسبق الدكتور أياد علاوي إلى قمة السياسيين المرتقبة اليوم إلى أسباب سياسية وداخلية، كما رأى الشاهبندر أن هناك نفوذا إيرانيا يمنع دعوة علاوي إلى مثل هذه القمة.

وقد أعرب عدد كبير من النواب والمسؤولين العراقيين عن أملهم في أن يتوصل اجتماع قادة الكتل المقرر عقده الثلاثاء إلى حلول لوضع حد للانقسام السياسي وأبدوا رغبتهم لتلبية تلك الدعوة.

واعتبر النائب عن الائتلاف العراقي الموحد قاسم داوود أن هناك تقاربا بين القوى العراقية لتبني المشروع الوطني بوصفه البديل الأمثل لإنقاذ البلاد.
إلا أن النائب عن جبهة التوافق العراقية عمر عبد الستار فقد انتقد ما وصفه بالمشاريع الوطنية التي تخفي رغبات طائفية وحزبية.

كذلك، شدد أياد السامرائي رئيس كتلة جبهة التوافق في مجلس النواب العراقي على أهمية التزام حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي بالدستور من أجل ضمان نجاح العملية السياسية في البلاد.

بدوره، دعا حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق من خلال تصريحات صحافية دعا الولايات المتحدة إلى قطع العلاقات مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

ورأى الضاري الذي يترأس أكبر تجمع للسنة في العراق أن حكومة المالكي التي وصفها بالدمية فشلت وأن العملية السياسية المدعومة من الولايات المتحدة انتهت بحسب وصفه.

وأشار الضاري إلى أن الأميركيين إذا بقوا على السياسة التي وضعوها منذ البداية وابقوا نفس الرجالات الذين استخدموهم في السابق فإن سياستهم في العراق مآلها إلى الفشل على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG