Accessibility links

حماس تعلن حالة الاستنفار وفرنسا تدين العملية الإسرائيلية في قطاع غزة


أعلنت حركة حماس الثلاثاء حالة الاستنفار التام في كافة صفوفها وأجهزتها ومؤسساتها بعد مقتل أربعة فلسطينيين وإصابة 14 آخرين في توغل للقوات الإسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأشارت الحركة في بيان لها إلى مقتل أحد قادتها الميدانيين ووالدته بصاروخ أطلقته طائرة إسرائيلية على منزله في شرق خان يونس.

هذا وقد أدانت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء العملية الإسرائيلية في قطاع غزة ودعت إلى وقف كامل لكافة أعمال العنف بين الجانبين.

ودعا اوغ موريه المتحدث باسم الوزارة في مؤتمر صحافي إسرائيل إلى ضبط النفس فيما طالب الفصائل الفلسطينية بوقف إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية.

وقال المتحدث إن فرنسا تدين باستمرار ممارسة عمليات الاغتيال من دون محاكمات، وهي عمليات مناهضة للقانون الدولي، حسب تعبيره.

وكان شهود عيان قد ذكروا أن اشتباكات عنيفة وقعت جنوب قطاع غزة بين مقاتلين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي المدعوم بأكثر من 20 آلية ومدرعة عسكرية.

من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي أن كتيبة تابعة لقوات غولاني الخاصة بدأت فجر الثلاثاء بشن عملية عسكرية للتصدي لما وصفه بالتهديدات الإرهابية جنوب قطاع غزة.

وأوضح أن ثلاث غارات جوية جرت خلال العملية ضد ناشطين مسلحين يشكلون تهديدا للقوات المسلحة، مشيرا إلى أن العملية أسفرت عن إصابة ثلاثة مسلحين فلسطينيين على الأقل.

بدورها، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن القوات الإسرائيلية اعتقلت نحو 35 فلسطينيا إثر اجتياحها لبلدة عبسان الجديدة في قطاع غزة كما قامت بتجريف 50 دونماً من أراضي البلدة.

حملة اعتقالات في الضفة الغربية

وفي الضفة الغربية، قال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن نشطاء فلسطينيين أطلقوا النار على قوة إسرائيلية وفجروا عبوة ناسفة بالقرب منها في نابلس دون وقوع خسائر وذلك أثناء قيامها باعتقال فلسطينيين في المدينة في وقت متأخر من الليلة الماضية.

وأضاف الناطق أن القوات الإسرائيلية قامت باعتقال 11 فلسطينيا في مناطق مختلفة في الضفة الغربية ممن وصفهم بمطلوبين لها.

وقالت مصادر فلسطينية إن الجيش الإسرائيلي اعتقل فجر الثلاثاء ناشطا من حركة حماس في مخيم العين القريب من نابلس كما اقتحمت عدة آليات عسكرية بلدة الزاوية غرب سلفيت واعتقلت شابا من البلدة .

الحواجز الإسرائيلية

من ناحية أخرى، أعرب رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات عن خيبة أمله لعدم تسلمه خططا إسرائيلية كان مقررا أن يتسلمها خلال الأسبوع الجاري وتتعلق بإزالة بعض الحواجز الإسرائيلية من الضفة الغربية حسبما تم الاتفاق عليه بين اولمرت وعباس خلال اجتماعهما الأخير.

وقال عريقات إنه أبلغ من مسؤولين في مكتب أولمرت أن الإسرائيليين ليسوا جاهزين بعد لإزالة تلك الحواجز وأنهم أكدوا له في الوقت نفسه التزام رئيس الوزراء الإسرائيلي بالتعهدات التي قطعها لعباس في هذا الإطار، وأن وزارة الدفاع لا تزال تبحث الموضوع.

XS
SM
MD
LG