Accessibility links

القوات الأميركية والعراقية تشن حملة اعتقالات في صفوف جيش المهدي


أعلن الجيش الأميركي أن قوات عراقية خاصة تساندها قوات من التحالف اعتقلت الأحد الماضي قياديا كبيرا في جيش المهدي التابع لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر خلال عملية مداهمة في مدينة الكوفة جنوب بغداد.

وقال الجيش الأميركي في بيان نشره الثلاثاء إن القيادي يدير مؤسسة "أمين الله الثقافية الخيرية"، موضحا أن "هذه المؤسسة تعمل كواجهة من أجل تمويل وتنسيق أنشطة جيش المهدي".

ولم يذكر البيان الأميركي اسم القيادي الذي اعتقل. لكن الشيخ احمد الشيباني أحد أبرز مساعدي الصدر أكد أن قوة أميركية عراقية مشتركة اعتقلت الشيخ فؤاد الطرفي مدير مؤسسة الأمين الخيرية عندما قامت بإنزال جوي على منزله في الكوفة فجر الأحد.

وقد أوضح بيان الجيش الأميركي أن المشتبه به لعب دورا في قتل قائد شرطة الكوفة عام 2004 ويشتبه بمشاركته في هجمات بعبوات ناسفة ضد قوات التحالف أسفرت عن مقتل عدد منهم.

كما أشار البيان إلى أن المعتقل يتزعم أيضا خلية تتكون من 200 عنصر من جيش المهدي يعطيهم أوامر في تنفيذ عمليات اغتيال للمدنيين والمسؤولين الحكوميين الذين يعارضون أنشطتهم.

اعتقالات في مدينة الصدر

وفي ذات الصدد ذكر بيان ثان للجيش الأميركي في العراق الثلاثاء أن قوات عراقية وأميركية مشتركة اعتقلت الاثنين 12 عنصرا من عناصر جيش المهدي التابع لرجل الدين مقتدى الصدر وذلك في عمليات دهم في مدينة الصدر ببغداد.

وأضاف البيان أن المعتقلين لهم صلة بزرع القنابل بالإضافة إلى عمليات اغتيال ضد العرب السنة من العراقيين.
XS
SM
MD
LG