Accessibility links

مسلحون يقتحمون أحد مباني وزارة النفط العراقية ويختطفون عددا من الموظفين


أعلن عاصم جهاد الناطق الإعلامي باسم وزارة النفط العراقية في حديث لـ"راديو سوا" أن مسلحين يرتدون زي رجال الشرطة العراقية اختطفوا خمسة من الموظفين بينهم عبد الجبار الوكاع وكيل الوزارة ، في هجوم على مجمع سكني لمنتسبي دائرة التسويق النفطي.

هذا وقد أكد وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني في اتصال مع تلفزيون العراقية الحكومي أن القوات العراقية تمكنت من تحرير بعض المختطفين وستقوم باقتحام عدة أوكار للخاطفين الذين قال إنهم ينتمون إلى عصابة إجرامية ليس لها دوافع سياسية أو طائفية.

وكانت وكالة أسوشيتد برس قد ذكرت أن المهاجمين الذين بلغ عددهم نحو 50 وصلوا إلى مقر الوزارة على متن 17 سيارة رسمية، يعتقد أنها مسروقة من المركبات العسكرية العراقية، وقاموا باختطاف الوكاع وأربعة من المدراء العامين للوزارة.

ونقلت الوكالة عن مصدر في وزارة الداخلية العراقية رفض الكشف عن اسمه إن المهاجمين جرحوا خمسة من الحراس أثناء الغارة على المجمع السكني التابع لوزارة النفط في شرق بغداد.

وتشهد العاصمة بغداد سلسلة عمليات خطف جماعية تنفذها مجموعات ترتدي زيا عسكريا عراقيا، الأمر الذي دعا السلطات إلى تغيير الزي العسكري لقوات الأمن حتى يتم تمييزه عن ذلك الذي يرتديه الخاطفون.

تدريب القوات العراقية

من جانب آخر، شدد الرئيس العراقي جلال الطالباني الثلاثاء على ضرورة الإسراع بتدريب وتسليح القوات العراقية كي تتمكن من القيام بتنفيذ المهام الملقاة على عاتقها.

وأكد الطالباني، لدى استقباله الثلاثاء الجنرال المتقاعد جيم جونز رئيس اللجنة الأميركية المستقلة التي شكلها الكونغرس لتقييم أداء قوات الأمن العراقية واحتياجاتها، على الإسراع بتجهيز القوات الأمنية بمعدات حديثة تتلاءم ومتطلبات المرحلة، لافتا إلى أهمية رفد قوات الشرطة والأمن بعناصر كفؤة وقادرة على إنجاز واجباتها في دحر الإرهاب وبسط الاستقرار في البلاد.

وأشاد الرئيس الطالباني بما وصفها بالانتصارات التي تحققت في الآونة الأخيرة على صعيد مكافحة الإرهاب و فرض الأمن وسلطة القانون في العديد من المناطق الساخنة، بفضل تعاون الأهالي مع قوات الأمن العراقية.

اجتماع للقادة السياسيين

على الصعيد السياسي ، كشف الرئيس العراقي عن النيّة لعقد اجتماعات رباعية وخماسية لقادة الكتل والأحزاب المشاركة في مجلس النواب والعملية السياسية بدءا من يوم غد الأربعاء.

جاء ذلك أثناء مأدبة غذاء موسعة أقامها الطالباني في مقره ببغداد على شرف رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني، وحضرها رئيس الوزراء نوري المالكي، ونائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي، وممثلو جميع الكيانات السياسية والكتل البرلمانية، وعدد كبير من الوزراء والنواب.

وأشار الطالباني في تصريح صحافي بعد اللقاء إلى أن اجتماع الثلاثاء كان مناسبة لتبادل كلمات المحبة، وخلق أجواء ودية لعقد الاجتماعات السياسية التي ستبدأ الأربعاء، ولا سيما للكتل التي انسحبت سابقا. وبحسب بيان صادر عن مكتبه، فإن الطالباني أكد أنه لم يتم البحث في أي من الأمور السياسية خلال لقاء الثلاثاء، لافتا إلى أنه تسلّم من جبهة التوافق قائمة بمطالبها.

وعن سبب غياب نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي عن المأدبة، قال الطالباني إنه اعتذر عن الحضور بسبب تعرضه لوعكة صحية، مبينا أن النائبيْن إياد السامرائي ونصير العاني من المكتب السياسي للحزب الإسلامي حضرا المأدبة.

XS
SM
MD
LG