Accessibility links

وفاة مصور هيروشيما وناغازاكي جو أودونيل


ذكرت وسائل الإعلام اليابانية أن المصور الأميركي جو أودونيل المعروف في العالم اجمع بالصور التي التقطها لهيروشيما وناغازاكي بعد قصفهما بالقنابل الذرية في 1954 توفي عن سن 85 عاما، في الولايات المتحدة.

وقالت وسائل الإعلام إن أودونيل الذي عانى من مشاكل صحية بعد تعرضه للأشعة الناتجة عن القنبلتين في هيروشيما وناغازاكي، توفي الجمعة في مستشفى في ناشفيل.

وبات أودونيل معروفا بعد الصور المذهلة التي التقطها للدمار الذي أحدثته القنبلتان الذريتان في السادس من أغسطس / آب 1945 في هيروشيما الذي أوقع 140 ألف قتيل على الفور والتاسع من أغسطس / آب في ناغازاكي الذي وقع ضحيته 70 ألف قتيل.

والتقط المصور الأميركي هذه الصور بآلته الخاصة خلال عمله كمصور مع عناصر سلاح مشاة البحرية الأميركية في اليابان في سبتمبر / أيلول 1945، بعد شهر من الانفجارين النوويين. وأمضى بعد ذلك ستة أشهر في اليابان.
وعثر على اكثر من 300 صورة على الشريط السالب في حقيبة قديمة عام 1989، ومنذ ذلك الحين، ورغم الضغوط التي مارسها في البداية المحاربون الأميركيون القدامى، انتشرت الصور في كل أنحاء العالم.
ومن أبشع تلك الصور وأكثرها إيلاما للنفس، صورة طفل صغير من ناغازاكي تائه النظرات يحمل على ظهره جثة شقيقه الأصغر متوجها بها إلى المدفن.

وجون أودونيل متزوج من المصورة اليابانية كيميكو ساكاي.

وقالت ساكاي لمحطة NHK اليابانية إن الصور التي التقطها زوجها أظهرت إلى أي حد يمكن أن يكون القصف الذري مدمرا، مؤكدة ضرورة ان يتعلم البشر الدروس من أخطاء الماضي بفضل الصور وان يجعلوها مفيدة للسلام في المستقبل.
وعمل اودونيل اعتبارا من 1949 كمصور رسمي للبيت الأبيض خلال عهود الرؤساء هاري ترومان وجون كينيدي وليندون جونسون.
XS
SM
MD
LG