Accessibility links

جولياني: إقامة دولة فلسطينية تدعم الإرهاب ليس في مصلحة الولايات المتحدة


قال رودولف جولياني رئيس بلدية نيويورك السابق وأحد الساعين إلى الترشح عن الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة إن التركيز على محادثات سلام بين إسرائيل والفلسطينيين مبالغ فيه، وانتقد الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة حاليا لإقامة دولة فلسطينية.

وأضاف جولياني في مقال ستنشره مجلة فورين أفيرز الشهر المقبل أن المساعدة في إقامة دولة أخرى تدعم الإرهاب لا يخدم مصالح الولايات المتحدة في وقت تواجه تهديدات من وصفهم بالإرهابيين الإسلاميين.

وأكد جولاني الذي يعتمد في حملته الانتخابية على الدور الذي لعبه بعد اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 ، ضرورة القيام برد حازم على الإرهاب معتبرا أن سلاما حقيقيا لا يمكن أن يتحقق إلا بالقوة حسب تعبيره، منتقدا بذلك ضمنا إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون.

وقال عمدة نيويورك السابق إنه يجب التوصل إلى إقامة دولة فلسطينية عبر إدارة رشيدة ثابتة والتزام واضح بمكافحة الإرهاب وإرادة في العيش بسلام مع إسرائيل، مشيرا إلى أن مشكلة الفلسطينيين منذ فوز حركة حماس في الانتخابات الماضية لا تكمن في عدم وجود دولة بل في غياب إدارة رشيدة، على حد تعبيره.

وفيما يتعلق بالعراق وأفغانستان، قال جولياني إن القوات الأميركية يجب أن تبقى في هذين البلدين لبعض الوقت حتى لو تراجع العنف وتحسن الأمن فيهما وذلك لمواجهة ما وصفه بالتهديدات الخارجية.

وتوقع جولياني استمرار بقاء القوات الأميركية في العراق عند تولي الرئيس الجديد للولايات المتحدة مهامه في يناير/كانون الثاني 2009، معتبرا أن الفشل في العراق سيسمح بوجود ملاذ للإرهاب أكبر مما كان الوضع عليه في أفغانستان قبل اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول.
XS
SM
MD
LG