Accessibility links

ارتفاع حصيلة قتلى سنجار إلى أكثر من 200 والعدد مرشح للزيادة


ارتفعت حصيلة ضحايا التفجيرات الإنتحارية الأربعة التي استهدفت المدنيين في قريتين تابعتين لقضاء سنجار القريب من الحدود العراقية السورية إلى أكثر من 200 قتيل و375 جريحا.

ومن غير المستبعد أن ترتفع هذه الحصيلة، لخطورة إصابة الجرحى، ولاحتمال اكتشاف المزيد من الجثث تحت أنقاض المنازل المدمرة مع استمرار عمليات الإنقاذ التي انتقدها السكان بشدة، نظرا لبطئها الشديد، ولقلة عدد سيارات الإسعاف المخصصة لنقل الجرحى، مما يضاعف من احتمال وفاة المصابين، وفق الأهالي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الدكتور محمد وعد الله المسؤول في محافظة نينوى قوله إن هناك 375 جريحا يرقدون حاليا في سبعة مستشفيات مختلفة.

وكان هجوم بقذائف الهاون رافق الهجمات الإنتحارية الأربع التي نفذت بصهاريج كبيرة، مما أسهم في سقوط مزيد من الضحايا المدنيين، وتدمير نحو 30 منزلا.

وأظهرت الصور التي التقطت للجرحى والقتلى أن كثيرا منهم كانوا من الأطفال والنساء من أبناء الطائفة الأيزيدية.

وقال الصحافي الأيزيدي خضر دومني أحد سكان مدينة القحطانية إن عدد قتلى التفجيرات تجاوز الـ 300 قتيل. ووصل عدد الجرحى إلى أكثر من 450 حتى ساعة إعداد هذا التقرير.


وأضاف دومني في حديث مع "راديو سوا" أن اكثر من 100 منزل وعشرات من المحلات التجارية قد انهارت بسبب شدة الانفجارات، وقال:

" إن أعداد القتلى تجاوز الـ 300 شخص، وأكثر من هذا العدد بكثير من الجرحى، حيث وصلت أعداد الجرحى الموجودين في مستشفى دهوك ومستشفى تلعفر ومستشفى طوارىء دهوك إلى أكثر من 450 جريحا. وأفاد عدد من المواطنين الذين اتصلنا بهم بأن أكثر من 100 دار سكنية قد انهارت، إضافة إلى العشرات من المحلات التجارية".
XS
SM
MD
LG