Accessibility links

إدانة للهجمات الانتحارية التي قتلت أكثر من 200 شخص من الإيزيديين في العراق


فرضت السلطات العراقية اليوم الأربعاء حظرا شاملا للتجوال في قضاء سنجار في محافظة نينوى قرب الحدود السورية حيث قتل أكثر من 200 شخص من الطائفة الإيزيدية في تفجيرات انتحارية متتابعة أمس الثلاثاء.

وقد أعلن الجيش الأميركي أن تنظيم القاعدة هو المشتبه فيه الرئيسي بأنه وراء هذه التفجيرات الانتحارية التي حدثت بشكل متزامن في مجمعات سكنية في بلدتي القحطانية والجزيرة.

وقال متحدث عسكري أميركي إن من المبكر لأوانه معرفة الجهة المسؤولة عن الهجمات إلا أن مستوى التنظيم والأسلوب يشيران إلى تنظيم القاعدة.

استمرار البحث عن جثث تحت أنقاض المباني

من ناحيته، قال رئيس بلدية إقليم سنجار دخيل قاسم حسون إن 200 شخص قتلوا في التفجيرات، في حين تستمر فرق الإنقاذ بالبحث تحت أنقاض المباني التي دمرت جراء انفجار الشاحنات.

وأضاف حسون أن من الصعب الإعلان في الوقت الراهن عن حصيلة نهائية لعدد القتلى لوجود العديد من الجثث تحت الأنقاض.

تنديد أميركي

هذا وأدانت الولايات المتحدة على لسان سفيرها لدى بغداد رايان كروكر الهجمات ووصفتها بأنها وحشية.

وقال كروكر إن مثل هذا العنف يزيد تصميم الإدارة الأميركية على مواصلة مهمتها ضد من وصفهم بالإرهابيين الذين ابتلي بهم شعب العراق.

الطالباني: هذه الهجمات هي لتأجيج الفتنة

هذا وقد استنكر الرئيس العراقي جلال الطالباني الهجمات التي تعرضت لها الطائفة الإيزيدية شمال العراق، كما أمر رئيس الوزراء العراق نوري المالكي بتشكيل لجنة للتحقيق في الحادث.

ففي بيان، قال الطالباني: "هذه الجريمة النكراء هي حلقة أخرى في مسلسل حرب الإبادة التي يشنها الإرهاب التكفيري ضد جميع فئات الشعب العراقي دون استثناء".

ووصف الهجمات الانتحارية بأنها دليل آخر يضاف إلى سجل الإرهاب الذي يستهدف الجميع، مشيرا إلى أن ذلك برهان أكيد على وجود مخطط لتأجيج الفتنة وعرقلة الجهود المبذولة لضمان الأمن والاستقرار في العراق.

المالكي يأمر بتشكيل لجنة للتحقيق

من جهته، أمر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بتشكيل لجنة للتحقيق ميدانيا في ملابسات الحادث وتقدير حجم الأضرار وتعويض المتضررين وتلبية احتياجاتهم بأسرع وقت.
المالكي يعتبر أن الهجوم دليل جديد على إفلاس قوى التكفير والإرهاب

وقال المالكي في بيان: "إن الهجوم دليل جديد على إفلاس قوى التكفير والإرهاب وفشلها في زرع الفتنة الطائفية والنيل من الوحدة الوطنية لأبناء شعبنا".

زعزعة الاستقرار وإلحاق الدمار بالعراق

من ناحيته، ندد وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميلباند اليوم الأربعاء بمقتل أكثر من 200 شخص في شمال العراق الليلة الماضية، وقال إن هدف الإرهابيين من وراء هذه الأعمال هو زعزعة الاستقرار وإلحاق الدمار بالعراق.

وأعرب وزير الخارجية البريطانية عن الاعتقاد أن أعمال العنف في شمال العراق أمر جديد، وقال إن القتلة الإرهابيين يريدون توجيه ضربة قاتلة للشعب العراقي، معتبرا أن الإرهابيين يسعون إلى نشر الدمار وزعزعة الاستقرار في العراق.

وقال ميلباند إن هذه الفترة فترة عصيبة وصعبة للحكومة العراقية، لكنه أكد على أهمية قيام المجتمع الدولي بمواصلة تقديم التأييد والدعم لها.

وأضاف ميلباند أن مستقبل العراق يعتمد على قوة وصلابة الحكومة العراقية المنتخبة ووضع حد لأعمال العنف الطائفي وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في العراق.

مقاومة محاولات زرع الفتنة

وفي فرنسا، حث وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير الأطراف العراقية كافة على مقاومة ما وصفه بمحاولات زرع الفتنة والكراهية، وذلك تعليقا على التفجيرات الانتحارية في شمال العراق.

وقال كوشنير إن بلاده تدين بشدة الأعمال الوحشية التي تؤدي إلى إراقة دماء العراقيين عبر توجيه ضربة للتنوع في المجتمع العراقي.

ودعا كوشنير العراقيين كافة إلى توحيد صفوفهم من أجل نبذ العنف والعودة إلى مسار المصالحة وإحلال السلام في البلاد.

قدرة العراقيين على تحقيق الأمن

كذلك، نددت جامعة الدول العربية بالانفجارات التي تعرضت لها قرى عراقية في محافظة نينوى أمس مما أدى إلى مقتل وإصابة المئات من المدنيين العراقيين.

وأعربت الجامعة في بيان لها اليوم عن خالص تعازيِها لأسر الضحايا وللشعب العراقي الذي لا يزال يعاني من عمليات إرهابية تودي بحياة المئات من المدنيين العراقيين الأبرياء بشكل يومي وتنال من قدرتهم على تحقيق الأمن والاستقرار الذي يستحقه العراق.

وأكدت الجامعة العربية في بيانها أنها لا تزال ترى إن السبيل الأفضل للخروج من دوامة العنف التي يعاني منها العراق هو السير قدما وبخطى ثابتة نحو تحقيق المصالحة الوطنية بين مكونات الشعب العراقي كافة، على حد ما جاء في البيان.

صدمة شديدة إزاء هذه الجريمة

بدوره، استنكر أشرف قاضي ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق بأشد العبارات التفجيرات ضد الأزيديين.

وعبر قاضي في بيان عن صدمته الشديدة إزاء هذه الجريمة البشعة، واصفا هذه التفجيرات جريمة نكراء ترمي إلى توسيع فجوة الانقسام العرقي والطائفي في العراق.

XS
SM
MD
LG