Accessibility links

إيران تقلل من أهمية اعتزام واشنطن إدراج الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية


نقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن مصدر في وزارة الخارجية الإيرانية الأربعاء وصفه إعلان واشنطن نيتها تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية بأنه يندرج في إطار حملة دعائية لا قيمة لها.

وقال المصدر طالبا عدم كشف اسمه إن هذه الأنباء تندرج في إطار حملة دعائية وتحركات لها تأثير نفسي يطلقها مسؤولون أميركيون ضد الجمهورية الإسلامية ولا قيمة لها.

وأضاف المصدر انه لا يمكن لأحد التعليق على معلومات غير صادرة عن مصادر رسمية لكن في حال تبينت صحتها فهي غير مشروعة ومخالفة للقانون.

لا ضربة عسكرية أميركية على إيران

في المقابل، أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة لا تعتزم توجيه ضربة عسكرية ضد إيران في ظل قرارها المزمع إدراج الحرس الثوري الإيراني ضمن قائمة المجموعات الإرهابية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرنو إن لا نية في تنفيذ عملية عسكرية مذكرة بقول الرئيس بوش بأن أي رئيس لا يستبعد خيار استخدام القوة.

وأضافت بيرينو من كروفورد حيث يمضي بوش منذ الاثنين عطلة في مزرعته إن الجهود الأميركية تتركز على العمل الدبلوماسي.

ورفضت بيرينو التعليق على المعلومات بشأن الحرس الثوري مكتفية بالقول إن إدراجه على اللائحة الأميركية للمنظمات الإرهابية هو في إطار الدبلوماسية أيضا.

تشديد الموقف الأميركي ضد إيران

وكان مسؤول أميركي رفيع المستوى رفض الكشف عن اسمه قد أكد صحة التقارير الصحافية التي أفادت بأن إدارة الرئيس بوش تعتزم إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الأجنبية الإرهابية وذلك لتدخلها المتزايد في العراق وأفغانستان.

"إدارة الرئيس بوش تتهم الحرس الثوري الإيراني بتقديم الدعم للمتطرفين في العراق وأفغانستان وفي الشرق الأوسط "

وكانت صحيفتا واشنطن بوست ونيويورك تايمز نقلتا عن مسؤولين في الإدارة الأميركية قولهم إن القرار اتخذ من حيث المبدأ، إلا أنه لم يحدد بعد ما إذا كان سيشمل الحرس الثوري بأكمله أم جناحه العسكري المعروف باسم قوة القدس.

وذكرت واشنطن بوست أن الإدارة الأميركية لم تحدد بعد موعد إعلان الإجراء إلا أن المسؤولين الأميركيين يفضلون أن يتم قبيل انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر المقبل حيث تعتزم الولايات المتحدة زيادة الضغط الدولي على إيران.

أول حكومية تدرج على قائمة المنظمات الإرهابية

وأضافت الصحيفة أن القرار يأتي نتيجة لضغوط مارسها الكونغرس على الإدارة الأميركية لتشديد موقفها ضد إيران ويعكس خيبة أمل الإدارة الأميركية من جدوى القرارات الدولية الصادرة بحق إيران والمتعلقة ببرنامجها النووي.

وقالت الصحيفة إن إدارة الرئيس بوش تشتبه في أن الحرس الثوري الإيراني المؤلف من 125 ألف عنصر يقدم الدعم للمتطرفين في العراق وأفغانستان وفي الشرق الأوسط بأكمله.

وحسب الصحيفة فإن الأمر التنفيذي الذي سيصدره الرئيس بوش خلال أيام سيسمح للولايات المتحدة بفرض حظر على أرصدة الإرهابيين ووقف العمليات التجارية الخارجية التي تقدم الدعم والخدمات أو المساعدات للإرهابيين أو المرتبطة بهم بأية طريقة أخرى.

وفي حال صدور هذا القرار سيكون الحرس الثوري الإيراني أول قوات عسكرية حكومية تدرج على قائمة المنظمات الإرهابية التي تضم أفرادا وشركات وجمعيات خيرية وجماعات متطرفة تقول الإدارة الأميركية إن لها نشاطات إرهابية.

XS
SM
MD
LG