Accessibility links

إيران تصف نية واشنطن إدراج الحرس الثوري في لائحة المنظمات الإرهابية بالأمر غير المهم


وصف مصدر في وزارة الخارجية الإيرانية ما نقل عن نية واشنطن تصنيف الحرس الثوري الإيراني على أنه منظمة إرهابية بأنه أمر لا قيمة له.

وقال المصدر لوكالة الأنباء الإيرانية الأربعاء من دون أن يكشف عن اسمه إن هذه الأنباء تندرج في إطار حملة دعائية وتحركات لها تأثير نفسي، ويقوم مسؤولون أميركيون بإطلاقها ضد الجمهورية الإسلامية، ولا قيمة لها.

وأضاف المصدر انه لا يمكن لأحد التعليق على معلومات لم تصدر عن مصادر رسمية لكن في حال تبينت صحتها فهي غير مشروعة ومخالفة للقانون.

وفي أثناء ذلك، أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة لا تعتزم توجيه ضربة عسكرية ضد إيران في ظل قرارها المزمع إدراج الحرس الثوري الإيراني ضمن قائمة المجموعات الإرهابية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرنو إن لا نية في تنفيذ عملية عسكرية، مذكرة بقول الرئيس بوش إن أي رئيس لا يستبعد خيار استخدام القوة.

وأضافت بيرينو من مزرعة الرئيس بوش في كروفورد حيث يقضي بوش منذ الاثنين عطلته الصيفية إن الجهود الأميركية تتركز على العمل الدبلوماسي.

ورفضت بيرينو التعليق على المعلومات بشأن الحرس الثوري مكتفية بالقول إن إدراجه على اللائحة الأميركية للمنظمات الإرهابية هو في إطار الدبلوماسية أيضا.

وكان مسؤول أميركي رفيع المستوى رفض الكشف عن اسمه قد أكد صحة التقارير الصحافية التي أفادت بأن إدارة الرئيس بوش تعتزم إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الأجنبية الإرهابية وذلك لتدخلها المتزايد في العراق وأفغانستان.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قالت في عددها الصادر الأربعاء إن الإدارة الأميركية تسعى لإدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية.

وأضافت الصحيفة أنه في حال دخل هذا القرار حيز التنفيذ، ستكون المرة الأولى التي تضع فيها الولايات المتحدة فصيلا تابعا لجيش رسمي على قائمة الإرهاب.

وتعد الولايات المتحدة منذ أمد طويل إيران من الدول الراعية للإرهاب، وإذا أدرجت الحرس الثوري على قائمة الإرهاب، فإن هذا سيمكنها من تجميد أرصدته، وسيعني توجها أكثر صدامية في العلاقة بين البلدين، حسب الصحيفة.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بالسعي إلى تطوير أسلحة نووية، وتسليح ميليشيات في أنحاء عدة من الشرق الأوسط، ومحاولة زعزعة الاستقرار في العراق وأفغانستان، وهو ما تنفيه طهران بشكل مستمر.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية أن الخطط الحالية تهدف إلى إدخال القرار حيز التنفيذ الشهر الجاري، لكنه قال إن التنفيذ قد يؤجل أو يلغى في حال اتخذ مجلس الأمن الدولي إجراءات صارمة بحق إيران بسبب برنامجها النووي.
XS
SM
MD
LG