Accessibility links

مستشارو عباس يدرسون خيارات تقضي بإجراء الانتخابات الفلسطينية دون مشاركة حماس


قال مسؤولون فلسطينيون الأربعاء إن مستشاري الرئيس الفلسطيني محمود عباس يدرسون خيارات لإجراء انتخابات جديدة قد تمنع حماس وغيرها من المنظمات من المشاركة فيها إلا إذا التزموا بالقانون الفلسطيني وبالأتفاقات السابقة التي وقعتها منظمة التحرير .
وشدد مستشارو عباس الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن أسمائهم على أنه لم تتخذ بعد قرارات نهائية.
وقالت حماس التي فازت بأغلبية مقاعد البرلمان في الانتخابات التي جرت في يناير كانون الثاني عام 2006 ان عباس سيخالف الدستور اذا دعا الى انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة.
وهددت الحركة بعرقلة أي مسعى لاجراء الانتخابات.
والانتخابات التشريعية مقررة في عام 2010 ويشير بعض الخبراء الدستوريين الى أن القانون الاساسي الفلسطيني الذي يسري كدستور مؤقت لا يحدد شروطا للدعوة الى انتخابات مبكرة.
تحضيرات لاجراء الانتخابات
وقال نمر حماد مساعد الرئيس عباس ان "هناك نقاشات جدية" جارية بخصوص كيفية إجراء الإنتخابات البرلمانية والرئاسية رغم معارضة حماس التي سيطرت على قطاع غزة في يونيو حزيران.
وقال مساعد آخر لعباس طلب عدم الكشف عن اسمه "تجري تحضيرات للإنتخابات والرئيس حاليا يدرس الخيارات المتاحة أمامه."
وكان عباس قد صرح في مقابلة أجرتها معه رويترز مؤخرا بأنه سيصدر مرسوما يغير قوانين الانتخابات الفلسطينية قد يصعب على حماس الاحتفاظ بالأغلبية البرلمانية التي حصلت عليها العام الماضي.
وقال أيضا انه يجب إجراء الإنتخابات البرلمانية والرئاسية بالتزامن في الضفة الغربية وقطاع غزة وهو شرط يجعل توقيت إجرائها محل عدم يقين نظرا لمعارضة زعماء حماس.
XS
SM
MD
LG