Accessibility links

حماس تطلق سراح المدعي العام المقرب من حركة فتح في غزة


أكد النائب العام في غزة أحمد المغني اليوم الخميس الإفراج عنه بعد اعتقاله على أيدي القوة التنفيذية التابعة لحركة حماس التي طلبت منه عدم مغادرة غزة وعدم الرجوع إلى منصبه كنائب عام.
وقال المغني لوكالة الصحافة الفرنسية إنه رفض التوقيع على تعهد بهذه الشروط، لافتا إلى أنه يتلقى قراراته من رئيس السلطة الوطنية محمود عباس.

وأكد المغني أن ما حصل من التنفيذية مخالف للقانون وأنه تم الاعتداء عليه بطريقة لا أخلاقية.

وكانت حركة حماس قد اعتقلت المغني بعد أن حاصرت مكتبه ليكون بذلك أكبر مسؤول تعتقله الحركة بعد سيطرتها على قطاع غزة.
وقال شهود عيان إن مسلحين من القوة التنفيذية التابعة لحماس اعتقلت المغني المقرب من حركة فتح وحراسه الشخصيين من مكتبه في غزة.
كذلك، أفاد أحد وكلاء النيابة العامة في غزة فضل عدم ذكر اسمه بأن مجموعة من أفراد القوة التنفيذية التابعة لحركة حماس اقتحمت مقر النيابة العامة الرئيسي في مدينة غزة ظهر اليوم، واعتقلت المغني.

وأشار المصدر إلى أن عددا من أفراد القوة التنفيذية اقتادوا المغني ومرافقيه بالقوة في سيارة جيب تابعة للتنفيذية. كما احتجزوا عشرات من وكلاء النيابة وموظفي النيابة العامة وقاموا بتفتيشهم ومصادرة هواتفهم الشخصية النقالة وأوراقهم.

وأكد المصدر أن القوة التنفيذية سيطرت بالقوة على مقر النيابة العامة ومحتوياتها بما فيها الملفات والأجهزة.

في المقابل، قال متحدث باسم القوة التنفيذية صابر خليفة لوكالة الصحافة الفرنسية إن القوة التنفيذية اعتقلت المغني على خلفية محاولته تهريب ملفات خطيرة تتعلق بقضايا فساد خطيرة وقضايا قتل بينها قضايا تورطت فيها شخصيات قيادية في الأجهزة الأمنية وهو الآن موقوف قيد التحقيق.

وأضاف خليفة: "المغني تلقى تعليمات من سلطة رام الله لأخذ هذه الملفات الخطيرة من النيابة".

يذكر أن المغني عاد إلى غزة هذا الأسبوع من رام الله في الضفة الغربية، وتوجه للمرة الأولى صباح اليوم الخميس إلى مكتبه، وذلك حسب ما ذكر أحد العاملين في النيابة.
XS
SM
MD
LG