Accessibility links

الآلاف يقصدون ممفيس في الذكرى الثلاثين لوفاة الفيس بريسلي


توافد الآلاف إلى مدينة ممفيس في ولاية تينيسي جنوب الولايات المتحدة للمشاركة الخميس في الذكرى الثلاثين لوفاة الفيس بريسلي ملك موسيقى الروك آند رول.

وكان محبو الفيس عبروا في صورة جماعات منذ ليل الأربعاء الخميس بوابة قصر غريسلاند حيث عاش نجمهم لزيارة ضريحه.

وانبعثت أغاني الفيس خارج المنزل الأبيض الفخم المضاء من الداخل فيما وضع الزوار على ضريح الفيس الذي توفي في 16 أغسطس / آب 1977 جراء نوبة قلبية ولم عمره يتجاوز الـ42 عاما، تذكارات جلبوها معهم من بلادهم أو بلداتهم.
بينها على سبيل المثال دمية على شكل حصان اصفر من بلجيكا وتمثال صغير لطاحونة فرنسية وعلم برازيلي من الورق.

وقال يوسوكي فوناباشي بعد أن زار ضريح المغني أنه يقصد المكان كل سنة لأنه مولع بالفيس.


وفوناباشي المتحدر من اليابان انتقل قبل بضع سنوات إلى ممفيس حيث فتح متجر تذكارات خاصة بالفيس اختار له اسم "Love me Tender"، على اسم إحدى أشهر أغاني نجمه.

وحضر بيل روو الذي يبلغ من العمر 57 عاما من أوهايو ووقف ينتظر أمام مدخل قصر غريسلاند منذ منتصف ليل الثلاثاء حتى يكون أول زوار الضريح. وكما في كل سنة، حضر إلى ممفيس وأمضى الليل مستيقظا لأنه يعتبر أن النوم على جادة الفيس بريسلي ينم عن قلة احترام وقلة تهذيب.

ويقول إن الفيس ادخله في عالمه وعلمه دروسا مهمة في الحياة كالابتعاد عن النميمة، على الأخص في العلن، بالإضافة إلى تذكر الأصول، ومساعدة الأصدقاء إذا أمكن.

وستكرم ممفيس ذكرى الفيس في سلسلة تظاهرات على مدى أسبوع وينتظر أن يحضر نحو 75 ألفا من محبيه إلى المدينة.
XS
SM
MD
LG