Accessibility links

أكثر من 1200 قتيل وجريح في زلزال بيرو ومخاوف من وقوع هزات ارتدادية


أعلنت المؤسسة الوطنية للدفاع المدني في بيرو الجمعة أن الحصيلة الأولية لضحايا الزلزال الذي ضرب الساحل الجنوبي في البلاد مساء الأربعاء وصلت إلى 437 قتيلا و 829 جريحا مشيرة إلى أن الحصيلة مرشحة للارتفاع بعد تعذر الاتصال بإحدى المدن المنكوبة.


ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولة الدفاع المدني روزاريو غيفارا قولها إن حوالي 16700 مسكن دمر جراء الزلزال، لا سيما في العاصمة ليما والمدن الساحلية في جنوب البلاد حيث كانت ايكا وبسيكو وشينشا الأكثر تضررا.

هذا وكان القائد العام لرجال الإطفاء روبرتو اونيو قد أعلن في وقت سابق أن الزلزال الذي بلغت قوته 7.7 درجات على مقياس ريختر أوقع ما بين 500 و 510 قتلى و1600 جريح.

من جهتها، ذكرت تقارير الأمم المتحدة أن حصيلة الضحايا وصلت إلى 450 قتيل و1500 جريح معظمهم وقعوا على شريط ساحلي يمتد على طول 400 كلم جنوب ليما.

ويعدّ ا الزلازل هو الأعنف منذ أكثر من 30 عاما والذي أعاد إلى الأذهان ذكرى الزلزال الفظيع الذي وقع عام 1970 وحصد 70 ألف شخص في بلدة هواراز الجبلية.


هذا، وقد وحذر خبير الزلازل في معهد الأبحاث الإنمائية هوغو بيرفيتيني في ليما من احتمال وقوع زلازل ارتدادية بقوة خمس إلى ست درجات غير أنه استبعد أن تكون أسوأ من تلك التي شهدتها البلاد مساء الأربعاء واستمرت حتى يوم الخميس الماضي.

وتعد مدينة بيسكو الصغيرة البالغ عدد سكانها 130 ألف نسمة الأكثر تضررا جراء الزلزال الذي قدر معهد فيزياء الأرض الأميركي قوته بثماني درجات، وهي قوة نادرا ما تسجل، بالإضافة إلى تسجيل مئات الهزات الارتدادية.

وقال رئيس بلدية بيسكو خوان مندوسا بتأثر شديد "لدينا مئات القتلى في الشوارع والجرحى في المستشفيات"، موجها نداء استغاثة إلى الحكومة البيروفية لمساعدة مدينته المنكوبة بنسبة 70 في المئة، على حدّ تقديره.

وكانت عشرات الجثث ممددة على الأرصفة تحت أغطية.
وانهارت قبة كنيسة سان كليمنتي أثناء قداس في عيد انتقال العذراء ما أدى إلى سقوط العديد من الضحايا.

فقدان أربعة إسرائيليين

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن أربعة سياح إسرائيليين أصبحوا في عداد المفقودين بعد تعذر اتصالهم بذويهم منذ وقوع الزلزال.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزيرة الخارجية الإسرائيلية اتصلت بسفير بيرو في إسرائيل لتقديم التعازي بضحايا الزلزال وعرض مساعدة بلادها في عمليات الإنقاذ الجارية هناك.

مساعدات دولية

هذا وقد عرضت دول كثيرة بينها الولايات المتحدة واسبانيا وفرنسا تقديم مساعدة إنسانية إلى الحكومة البيروفية.

كذلك عرضت الكنيسة الكاثوليكية الألمانية تقديم مساعدة للبيرو الذي تسكنها غالبية من الكاثوليك.

وفي أميركا اللاتينية، عرضت المكسيك والاكوادور وبوليفيا وفنزويلا وكولومبيا وتشيلي والبرازيل تقدم المساعدة.
XS
SM
MD
LG