Accessibility links

مناورات عسكرية غير مسبوقة تؤشر إلى تعاون عسكري جديد بين روسيا والصين


حضر الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والصيني هو جينتاو ورؤساء أربع دول أخرى من آسيا الوسطى اليوم الجمعة مناورات عسكرية ضخمة غير مسبوقة أطلق عليها اسم "مهمة السلام 2007".

وشارك في المناورات التي جرت في منطقة تشيباركول القريبة من كازاخستان نحو 6000 جندي من الدول الست الأعضاء في منظمة شنغهاي وهي الصين، كازاخستان، قيرغيزستان، روسيا، طاجيسكتان وأوزبكستان.

وانطلقت العملية العسكرية مع بدء المروحيات والطائرات المقاتلة والقوات البرية استخدام الذخيرة غير الحية لقصف نحو 1000 إرهابي مفترضين سيطروا على قرية وهمية بنيت خصيصا لاستخدامها في المناورات.

وتعد هذه المناورات مؤشرا على مستوى جديد من التعاون العسكري بين روسيا والصين بعد أن أجرى البلدان أول مناورات مشتركة بينهما قبل عامين.

وساهمت بكين بنحو 1700 عنصر كما أرسلت مقاتلات ومروحيات إلى منطقة التدريب في تشيباركول في منطقة الاورال.

ونصبت منصة فخمة للرؤساء تشرف على القرية الوهمية المستهدفة بالمناورات والتي سيحاول الناجون من المسلحين الفرار منها في وقت لاحق عبر حدود وهمية.

وتأتي المناورات بعد أن وجه قادة منظمة شنغهاي انتقادات لما وصف بالهيمنة الأميركية وذلك في القمة التي عقدت أمس الخميس في قيرغيزستان والتي حضرها الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد بصفة مراقب.

إلا أن هذه المناورات لم تلق ترحيبا عالميا، فقد انتقدت منظمة هيومان رايتس ووتش في نيويورك منظمة شنغهاي التي قالت إن حكوماتها استغلت مفهوم التطرف لإسكات المعارضين المسالمين.

وفي روسيا، قالت فوزية بايراموفا الناشطة عن أقلية التتار الإسلامية المتحدرة من منطقة الاورال إن المناورات هدفت لترويع السكان المحليين.

يذكر أن منظمة شنغهاي للتعاون أنشئت عام 2001 بهدف خفض عديد القوات على طول الحدود المشتركة بينها وتحولت إلى منظمة للتعاون العسكري والاقتصادي بتركيز خاص على آسيا الوسطى.

XS
SM
MD
LG