Accessibility links

واشنطن تتحدث عن زيادة عدد قواتها في العراق وسط توقع أميركي بتزايد هجمات المسلحين


أفادت تقارير عسكرية أميركية واردة من بغداد بأن عدد القوات الأميركية يمكن أن يرتفع إلى 171 ألفا في خريف العام الحالي، ما يعد رقما قياسيا لهذه السنة.

" الزيادة المؤقتة في عدد القوات الأميركية هي عملية مناوبة خطط لها سلفا "

ويأتي هذا الأمر في الوقت الذي يتوقع فيه القادة العسكريون الأميركيون زيادة عدد الهجمات التي يشنها المسلحون بالتزامن مع التقرير المرتقب للجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات االمتعددة الجنسيات في العراق عن التقدم الذي تحرزه قواته على الأراضي العراقية.

وقال الجنرال كارتر هام مدير العمليات في هيئة الأركان الأميركية المشتركة الخميس إن عمليات المناوبة المخطط لها سلفا بنقل خمسة ألوية خارج العراق ونشر بدلائها هو وراء الزيادة المؤقتة في عدد القوات الأميركية، مؤكدا أنه حالما تكتمل عمليات الانتقال فإن عديد القوات الأميركية سينخفض مرة أخرى إلى 162 ألفا.

وأضاف الجنرال هام أن الخطط الحالية تهدف إلى المحافظة على ذلك العدد حتى مطلع السنة القادمة ما لم تصدر توجيهات بالتخفيض من القادة العسكريين في التقرير الذي سيرفعه الجنرال بتريوس إلى الكونغرس الأميركي الشهر القادم.

يذكر أن كل من الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات المتعددة الجنسيات في العراق والسفير الأميركي في بغداد راين كروكر سيقدمان تقريرا عن التقدم الحاصل على الصعيدين العسكري والسياسي في العراق إلى الرئيس بوش في الـ 15 من سبتمبر/ أيلول القادم، في حين سيدلي وزير الدفاع روبرت غيتس ووزيرة الخارجية كوندوليسا رايس بإفادتيهما أمام الكونغرس حول التقرير والتوصيات المتعلقة بمستوى القوات.

XS
SM
MD
LG