Accessibility links

مسؤولون إسرائيليون وأميركيون يبحثون في القدس سبل الحفاظ على تفوق إسرائيل العسكري


يبحث مسؤولون إسرائيليون وأميركيون أنواع الأسلحة الأميركية التي تستطيع إسرائيل شرائها وما لا تستطيع المملكة العربية السعودية شرائها وذلك من أجل الحفاظ على تفوق إسرائيل العسكري النوعي.

فقد قالت صحيفة جيروساليم بوست في عددها الصادر السبت إن مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية نيكولاس بيرنز التقى وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك وعددا آخر من كبار المسؤولين في وزارة الدفاع الإسرائيلية الخميس لبحث تفاصيل الاحتياجات الإسرائيلية لتحقيق ذلك التفوق على خلفية صفقة الأسلحة التي تنوي واشنطن إبرامها مع السعودية وخمس دول خليجية أخرى بقيمة 20 مليار دولار.

وكان بيرنز قد وقع الخميس مذكرة تفاهم مع المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية اهارون ابراموفيتس تتعلق بحزمة المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل التي تبلغ قيمتها 30 مليار دولار على مدى 10 أعوام.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي رفيع المستوى قوله أن هذه المباحثات ستتركز خلال الأيام والأسابيع القادمة على ما ستحتاجه إسرائيل فيما يتعلق بمشترياتها من الأسلحة والقيود التي ستفرض على مبيعات الأسلحة إلى السعودية.
وأعاد بيرنز التأكيد خلال مؤتمر صحافي عقده بعد توقيع مذكرة التفاهم، على أن الولايات المتحدة تظل ملتزمة بالحفاظ على تفوق إسرائيل العسكري النوعي قائلا إن ذلك كان موضع اهتمام كبير خلال المفاوضات التي استمرت ستة أشهر والتي أسفرت عن التوصل إلى عقد هذه الصفقة مع إسرائيل.

إلا أن بيرنز رفض مناقشة ما سيمكن لإسرائيل شراؤه أو ما إذا كانت ستفرض قيود على صفقة الأسلحة مع السعودية.
XS
SM
MD
LG