Accessibility links

كوشنير يستبعد الحل العسكري ويحث العراقيين على إيجاد حل سياسي لوقف العنف


دعا وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير الأحد العراقيين إلى إيجاد حل سياسي لوقف العنف في بلادهم مشددا على استبعاد فرنسا لإمكانية الحل العسكري في العراق.

وقال كوشنير في مؤتمر صحافي عقده في ختام اليوم الأول من زيارة إلى العراق تستغرق ثلاثة أيام "إنها مسألة عراقية ولا بد أن يجد العراقيون حلا لها. ما اعتقده وما يعتقده ساركوزي أن لا مجال للحل العسكري وهذا موقف ثابت لبلادنا".

وقال "لا تكونوا على عجلة من أمركم...ينبغي التريث"، معربا عن أمله في أن يكون ما يشهده العراق مجرد بداية لنهاية الأزمة في البلاد.

ووصل كوشنير الأحد إلى بغداد في زيارة مفاجئة هي أول زيارة يقوم بها وزير فرنسي إلى العراق منذ أن عارضت باريس شن الحرب عام 2003.

وتوجه كوشنير فور وصوله برفقة نظيره العراقي هوشيار زيباري إلى نصب أقيم إحياء لذكرى ممثل الأمم المتحدة في العراق سيرجيو فييرا دي ميلو و21 شخصا آخر قتلوا في اعتداء استهدف مقر المنظمة الدولية في بغداد في 19 أغسطس/ آب عام 2003، ووضع أمامه باقة زهر كتب عليها "إلى جنود السلام، فرنسا ممتنة".
وجرى الحفل أمام مقر الأمم المتحدة في قلب "المنطقة الخضراء" الخاضعة لحماية مشددة في بغداد وتضم مقرات المسؤولين العسكريين والدبلوماسيين الأميركيين ومقرات المؤسسات العراقية الرئيسية.

الأمم المتحدة والدور الفرنسي

وقال كوشنير ردا على سؤال حول تعزيز دور الأمم المتحدة في العراق "آمل ذلك وهذا يتوقف إلى حد بعيد على العراقيين أكثر مما يتوقف علينا. لو كان الأمر يعود لفرنسا، لكانت الأمم المتحدة لعبت دورا اكبر في العراق".

وعبر عن رغبة باريس في لعب دور في العراق وقال "اننا مستعدون للعب دور مفيد لكن الحل بين أيدي العراقيين وليس بين أيدي الفرنسيين. إننا مستعدون فعلا، ولكن مع الشعب العراقي".

وتابع "ان الشعب العراقي بحاجة إلى السيادة والى وحدة وسلامة أراضيه والى الديموقراطية من اجل وقف العنف أن شاء الله".

وختم حديثه قائلا: "إن منهجي يقوم على الانتظار. الاستماع إلى الناس أولا. نحاول الاستماع إليكم، وانتم تستمعون إلينا. علينا أن نلعب أوراقنا ودورنا ولكن ليس اليوم ولا غدا بل في احد الأيام".

وتشكل زيارة كوشنير منعطفا في مقاربة السلطات الفرنسية للمسألة العراقية بعد انتخاب نيكولا ساركوزي في مايو/ أيار الماضي رئيسا لفرنسا خلفا لجاك شيراك.
XS
SM
MD
LG