Accessibility links

وفد عراقي رسمي برئاسة نوري المالكي يبدأ زيارة إلى سوريا التي يفد إليها شهريا 30 الف عراقي


بدأ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاثنين زيارته الأولى إلى سوريا منذ تعيينه رئيسا للحكومة السنة الماضية يبحث خلالها ملف اللاجئين العراقيين إلى سوريا الذين تجاوز عددهم المليون شخص وإعادة تفعيل الاتفاقات التجارية بين البلدين.

ويلتقي المالكي خلال زيارته التي تستمر ثلاثة أيام الرئيس السوري بشار الأسد.
وكان رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري في استقبال المالكي الذي يرافقه وفد رسمي كبير، في مطار دمشق الدولي.

وسيلتقي المالكي أيضا خلال زيارته نائب الرئيس السوري فاروق الشرع ووزير الخارجية وليد المعلم.
ويرافق المالكي فى زيارته وفد رسمي يضم جواد البولاني وزير الداخلية وحسين الشهرستاني وزير النفط وعبد الفلاح السوداني وزير التجارة وعبد اللطيف جمال رشيد وزير الموارد المائية ولبيد عباوي وكيل وزارة الخارجية وعدد من معاوني الوزراء والمديرين والمستشارين.

وستتناول المحادثات خصوصا إعادة تفعيل الاتفاقات التجارية التي أبرمت قبل الاجتياح الأميركي للعراق في مارس/آذار 2003 وإعادة فتح أنبوب النفط الذي يربط بين البلدين وكذلك مسائل متعلقة بالأمن.

وكان الشرع قد أعلن الأسبوع الماضي أن زيارة المالكي ستشكل مناسبة للبحث خصوصا في ملف اللاجئين العراقيين إلى سوريا الذين تجاوز عددهم المليون شخص.

واعتبر الشرع أن هذا العدد الكبير من اللاجئين العراقيين يشكل عبئا اقتصاديا واجتماعيا واقتصاديا وسياسيا كبيرا على سوريا.

ومنذ اجتياح القوات الأميركية للعراق في 2003، نزح حوالي 3.2 مليون عراقي، لجأ منهم إلى سوريا 51. مليونا وإلى الأردن 750 الفا.
وبحسب أرقام المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، فإن 30 الف عراقي يستقرون في سوريا شهريا.
XS
SM
MD
LG