Accessibility links

ملف اللاجئين يتصدر مباحثات المالكي مع المسؤولين السوريين في دمشق


بدأ رئيس الوزراء نوري المالكي الإثنين زيارة إلى سوريا هي الأولى له منذ تعيينه رئيسا للحكومة العراقية، ومن المقرر أن يبحث فيها ملف اللاجئين العراقيين في سوريا الذين تجاوز عددهم مليون شخص، فضلا عن الملفين الأمني والاقتصادي.

وسيلتقي المالكي في زيارته التي تستمر ثلاثة أيام الرئيس السوري بشار الأسد.
وكان رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري في استقبال المالكي في مطار دمشق الدولي.

ويرافق المالكي فى زيارته وفد رسمي يضم جواد البولاني وزير الداخلية وحسين الشهرستاني وزير النفط وعبد الفلاح السوداني وزير التجارة وعبد اللطيف جمال رشيد وزير الموارد المائية ولبيد عبّاوي وكيل وزارة الخارجية وعدد من معاوني الوزراء والمديرين والمستشارين.

وسيكون ملف اللاجئين العراقيين في سوريا من أبرز الملفات التي سيبحثها المالكي مع المسؤولين السوريين مع استمرار تدفق اللاجئين العراقيين إلى سوريا. إذ تشير المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إلى أن 30 ألف عراقي يستقرون في سوريا شهريا.

وستتناول المحادثات أيضا إعادة تفعيل الاتفاقات التجارية التي أبرمت في زمن النظام العراقي السابق، وإعادة فتح أنبوب النفط الذي يربط بين البلدين وكذلك مسائل متعلقة بالأمن.

وتأتي زيارة المالكي لدمشق بعد عشرة أيام على زيارته إلى تركيا وإيران التي تتهمها واشنطن بدعم ميليشيات شيعية متطرفة في العراق تؤجج العنف الطائفي فيه، وتقاتل القوات الأميركية.

XS
SM
MD
LG