Accessibility links

الصدر لصحيفة بريطانية: إيران لا تسلحنا والجيش البريطاني انهزم في العراق


نفى زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر أن يكون جيش المهدي يتلقى أسلحة من إيران، واعدا بمساعدة الأمم المتحدة إذا حلت محل القوات الأميركية والبريطانية في العراق.

وأعلن الصدر في مقابلة مع صحيفة إندبندنت من مقره في الكوفة أنه سيطلب من أنصاره دعم الأمم المتحدة طالما ساعدت العراقيين في إعادة إعمار بلادهم، ومحذرا في الوقت نفسه من أن تتحول القوات الأممية إلى "وجه آخر للاحتلال"، حسب تعبيره.

وعدّ مقتدى الصدر الخفض الذي تقوم به القوات البريطانية لعديد قواتها من جنوب العراق "مؤشرا لتقهقرها وانهزامها"، مؤكدا أن البريطانيين يتراجعون بسبب ما وصفها بالمقاومة التي قوبلوا بها، "ولولا ذلك لاستمروا هناك وقتا طويلا".

غير أن صحيفة إندبندنت قالت إن حزب الله اللبناني يدرِّب عناصر جيش المهدي الذين يقاتلون القوات البريطانية جنوب العراق.

ونقلت الصحيفة عن أحد مقاتلي جيش المهدي قوله إنه كان واحدا من العناصر التي تلقت تدريبا متطورا في أساليب حرب العصابات في معاقل حزب الله جنوب لبنان، حيث تعلموا كيفية التصدي للمركبات المدرعة واستهداف نقاط الضعف فيها.

وأكد مسلح آخر أنه ذهب مع 100 آخرين من مقاتلي جيش المهدي إلى لبنان في ديسمبر/ كانون أول سنة 2005 حيث اكتسبوا من حزب الله خبرات قال إنهم يعلمونها لرفاقهم في العراق.

XS
SM
MD
LG