Accessibility links

كركوك تسعى لحل أزمة الوقود ببيع جزء من إنتاج حقولها النفطية إلى المصافي الأهلية


أكد جمال مولود أحد أعضاء لجنة النفط والصناعة والمعادن في مجلس محافظة كركوك عزم الإدارة المحلية بيع جزء من إنتاج النفط الخام بهدف التخفيف من أزمة المشتقات النفطية التي تعيشها المدينة.

وفي حديث مع "راديو سوا" أوضح مولود قائلا:
"نجهز مصفى بيجي بمقدار 150 ألف برميل من النفط الخام يوميا والمصفى بدوره يجهز المدينة بـ 480 الف لتر، في حين تحتاج مدينة كركوك إلى مليون لتر ونصف المليون، فضلا عن بعض المناطق التي تأخذ حصتها من النفط من مدينة كركوك كقضاء طوزخورماتو وناحيتي سليمان بيك وآمرلي وكذلك منطقة جمجمال ومناطق أخرى، كل ذلك يؤدي إلى خلق أزمة في المدينة".

وأشار مولود إلى أن الإدارة المحلية في المدينة تسعى للحصول على موافقة وزارة النفط العراقية للسماح لها ببيع جزء من نفطها الخام إلى مصافي أهلية بهدف التخفيف من هذه الأزمة، وأفاد قائلا:

"هنالك أربع مصاف أهلية تعمل بمواصفات عالمية، ترغب بشراء النفط الخام من نفط الشمال للمساهمة في حل الأزمة، وأنا شخصيا تحدثت مع السيد برهم صالح لدى زيارته إلى كركوك ليفاتح وزارة النفط بهذا الموضوع والسماح لنا ببيع النفط الخام لهذه المصافي لحل أزمة المدينة".

مدينة كركوك أو كما تسمى بمدينة الذهب الأسود كونها تعوم على بحر من النفط تعاني من أزمة حادة في المشتقات النفطية.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG