Accessibility links

سيف الإسلام القذافي: يجب وضع حزمة من القوانين يمكن تسميتها دستورا لليبيا


حدد النجل الأكبر للزعيم الليبي سيف الإسلام القذافي الاثنين الخطوط العريضة لمشروع دستور في ليبيا، مع الإشارة إلى خطوط حمراء في هذا المجال يفترض إحترامها، يندرج ضمنها والده معمر القذافي.

وقال سيف الإسلام في خطاب ألقاه في بنغازي على بعد ألف كيلومتر شرق طرابلس إن التحدي القادم هو أن نضع حزمة من القوانين التي يمكن أن نسميها دستورا أو عقدا إجتماعيا أو غيرها... المهم هو عقد ينظم حياة الليبيين.

وأضاف أن هناك خطوطا حمراء لا بد أن نتفق عليها، معددا إياها وهي الإسلام وتطبيق الشريعة الإسلامية وأمن واستقرار ليبيا ووحدة التراب الليبي ومعمر القذافي.
إلا أنه ذكر أن بعض المؤسسات في المجتمع لا تتبع أحدا ولا يجب أن تكون لها تبعية لأي كان، وهي المصرف المركزي والمحكمة العليا والمؤسسة الإعلامية والمجتمع المدني.

ودعا سيف الإسلام القذافي خلال إجتماع ضم أكثر من 40 ألف شخص في بنغازي، المدينة الثانية في البلاد، إلى حوار كبير يشمل الشعب الليبي بكامل أطيافه لنصل في أقرب وقت إلى الصيغة المثالية لهذه القوانين، مشددا على تمسكه بالديموقراطية المباشرة التي يدعو اليها والده.

جدير بالذكر أن ليبيا تحتفل في الأول من سبتمبر/أيلول بالذكرى الـ 37 للإطاحة في 1969 بالملكية السنوسية على أيدي مجموعة من الضباط الأحرار بقيادة العقيد القذافي. وقد الغى القذافي الدستور الذي كان قد وضع في 1951 والذي كان ينص على أن ليبيا مملكة دستورية.

وقد صدر في 1977 دستور مؤقت بعنوان وثيقة قيام سلطة الشعب يجسد تحول ليبيا إلى النظام الجماهيري. وتتألف الوثيقة من أربعة بنود، وتنص على ديموقراطية مباشرةتتولى السلطة فيها اللجان الشعبية.

وشدد سيف الإسلام القذافي على ضرورة توسيع الحوار السياسي خارج اللجان الشعبية، علما أن أي نقاش سياسي ممنوع خارج هذا الإطار في ليبيا. كما دعا إلى تعزيز صلاحيات رئيس الوزراء ليتمكن من اختيار وزرائه الذين تعينهم حاليا اللجان الشعبية.

على الصعيد الإقتصادي، أشاد سيف الإسلام القذافي بنتائج تطبيق خطته الإصلاحية التي أطلقها العام الماضي، موضحا أن مشاريع تطوير عدة اطلقت في ليبيا تبلغ كلفتها ستين مليار يورو.

ونقل التلفزيون الليبي الرسمي خطاب سيف الإسلام الذي بدا أكثر مرونة مما كان عليه خلال القائه خطابا في 20 أغسطس/آب 2006 عندما نفى وجود سلطة الشعب في ليبيا كما ورد في الكتاب الاخضر الذي يختزل الفكر السياسي للزعيم الليبي معمر القذافي.

وكان سيف الإسلام قد انتقد السنة الماضية "مافيا" المسؤولين التي تعارض الإصلاحات السياسية والإقتصادية.
XS
SM
MD
LG