Accessibility links

دراسة طبية تحذر من المضار الصحية لمصاصة الأطفال


حذرت دراسة طبية ألمانية من استمرار إعطاء الأطفال المصاصة المطاطية بعد سن الثانية نظرا لما تسببه من مشكلات صحية للأطفال.

وأشارت الدراسة التي نشرت في مجلة يونج فاميلي الألمانية إلى أن استمرار استخدام الأطفال للمصاصة "اللهاية" بعد بلوغهم سن الثانية قد يؤدي إلى إصابتهم باضطرابات اللغة وتسوس الأسنان وصعوبات في التنفس .

ونصحت الدراسة بإجبار الأطفال الذين بلغوا سن الثانية على التخلي عن المصاصة المطاطية التي توضع في الفم لإسكات الطفل .

وأشارت الدراسة إن استمرار استخدام "اللهاية" يمكن أن يؤدي إلى مشكلات في أسنان الأطفال أو في قدرتهم على الكلام .

وأوضحت الدراسة أن التنفس المستمر من الفم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل وعدوى في الأذن كما أن اللهايات تزيد من نسبة تسوس الأسنان، إذ تؤدي عملية المص إلى جفاف الفم، مما يؤدي إلى خفض مستوى اللعاب الذي يساعد في منع تكوين التسوس.

كما وجهت الدراسة نصائحها للأهل لمساعدة الطفل على نسيان المصاصة "اللهاية" بأن يلجؤوا إلى خدمات ما يسمى "بالدمية الجنية"، حيث تزور الطفل كل مساء لاستبدال المصاصة بهدية صغيرة.

واقترحت أسلوبا آخرا وهو ثقب المصاصة المطاطية بإبرة صغيرة لتفريغها من الهواء بشكل تدريجي ومن ثم تصبح أقل جاذبية بالنسبة للطفل.

XS
SM
MD
LG