Accessibility links

عائلات الرهائن الكوريين تدعو الحكومة الأفغانية إلى الموافقة على شروط طالبان


احتشد أقارب الرهائن الكوريين الجنوبيين الذين تحتجزهم حركة طالبان منذ أكثر من شهر أمام السفارة الأفغانية في العاصمة صول الثلاثاء لحثها على المساعدة في الإفراج عن أقاربهم.

وقال سو جنغ-باي الذي يحتجز الخاطفون اثنين من أبنائه:
"قال لنا المسؤولون في السفارة الأفغانية إنهم أيضا سيبذلون قصارى جهدهم لحل مشكلة الرهائن. ونحن نناشد السلطات الأفغانية إبداء المرونة فيما يتعلق بمبدئها الرافض لتقديم تنازلات للخاطفين لأن ذلك المبدأ قابل للتغيير".

وقالت لي تشاي-بوك التي يحتجز الخاطفون ابنها:
"نحن أمهات الرهائن الذين ما زالوا قيد الاحتجاز نطالب بالإفراج عن معتقلي حركة طالبان لتوافق الحركة على إطلاق سراح أبنائنا. إنني أتفهم موقف الحكومة الأفغانية بشأن حركة طالبان ولكن حياة أبنائنا معرضة للخطر ما لم توافق الحكومة الأفغانية على إطلاق سراح سجناء الحركة".

بدوره، أعرب الناطق باسم حكومة كوريا الجنوبية عن قلق بلاده بشأن مصير الرهائن، وقال:
"إننا نتابع هذه المسألة باهتمام شديد، ولكن لم تصلنا معلومات جديدة من أجهزة الإعلام الأجنبية، وسنظل نراقب الوضع بجهود لا تعرف الكلل".

تجدر الإشارة إلى أن حركة طالبان قتلت اثنين من الرهائن وهددت بقتل المزيد إذا لم تفرج السلطات الأفغانية عن سجناء الحركة.
XS
SM
MD
LG