Accessibility links

محكمة أسترالية ترفض إلغاء تأشيرة طبيب هندي اتهم بتقديم مساعدات للإرهابيين


أصدرت محكمة أسترالية حكما أبطلت بموجبه قرار الحكومة القاضي بإلغاء تأشيرة الإقامة الممنوحة للطبيب الهندي محمد حنيف الذي اتهم بتقديم المساعدة في هجمات إرهابية أحبطتها الشرطة البريطانية في لندن واسكتلندا في يونيو/ حزيران الماضي، ولكن الاتهام أسقط فيما بعد لعدم توفر الأدلة.

وكانت الشرطة الأسترالية قد اعتقلت حنيف وأبقته أكثر من ثلاثة أسابيع على ذمة التحقيق قبل إسقاط التهمة.

وفي أعقاب صدور الحكم دافع وزير الهجرة الأسترالي كيفين أندروز عن قراره الخاص بإلغاء تأشيرة حنيف بقوله:
"عندما اتخذت قراري بإلغاء تأشيرة الدكتور حنيف، فعلت ذلك من أجل المصلحة الوطنية، وما زلت أعتقد أن ذلك القرار كان صائبا. وعليه فقد طلبت من محامي الدولة استئناف الحكم. وفي هذه الأثناء طلبنا من القاضي سبنسر تأجيل تنفيذ الحكم حتى يتم النظر في الاستئناف".

وقال المحامي بيتر روسو الذي يتولى الدفاع عن حنيف إن موكله مسرور لقرار المحكمة رغم أن الحكم لن ينفذ قبل النظر في الاستئناف، وأضاف:
"إنه راضٍ عن الحكم، ومن الواضح أنه سعيد لأننا فزنا في الجولة الأولى، ويدرك أننا سننتظر لمعرفة ما إذا كنا سنضطر لخوض جولة أخرى".

وكان رسو قد بنى دفاعه على أن علاقة حنيف بالمتورطين في محاولة الهجمات الفاشلة كانت علاقة بريئة، وعليه فإنها لا تشكل مبررا لإلغاء تأشيرته.
XS
SM
MD
LG