Accessibility links

تقرير دولي يكشف أساليب التعذيب في سجون إقليم كردستان في العراق


يشير تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش خلال زيارة حديثة للسجون في بعض مناطق إقليم كردستان العراق إلى أن السلطات تمارس التعذيب بحق عدد من المحتجزين وأنها تحتجز عددا آخر دون توجيه أي تهمة بالإضافة إلى كشفها عن سوء أوضاع المعتقلين هناك.

وأشار التقرير إلى أنه رغم مظاهر الراحة في سجن أستحدث في أربيل عام2005 ومحاولة السلطات توفير وسائل مختلفة للمئات من نزلائه، إلا أن عددا منهم يشكو من عدم توجيه أي تهم إليه بالإضافة إلى عدم السماح لعدد آخر بتوكيل محام أو حتى بإحالة قضيته إلى جهة قضائية مختصة.

وقال علي جاسم وهو من قرية تقع قرب تكريت تتهمه السلطات بالتورط في أعمال إرهابية إن اعتقاله تم عن طريق الخطأ أثناء حملة مداهمة للقوات الأميركية.

لكن أيوب نوري أحد أفراد فريق منظمة حقوق الإنسان الذي زار السليمانية والتقى 150 سجينا تحدث عن ممارسة أشكال من التعذيب بحق هؤلاء.

وأشار نوري إلى أن المحتجزين يبقون مدة طويلة قيد الحجز الانفرادي ثم يعلقون بعضهم لافتا إلى أن سلطات السجن علقت هؤلاء المحتجزين في المراوح المثبتة في سقف الغرفة وأيديهم مقيدة وراء ظهورهم كما أنهم تعرضوا للضرب والركل والتعذيب.

وزير حقوق الإنسان يصف التقرير بالمبالغ فيه

من جانبه، رأى يوسف عزيز وزير حقوق الإنسان في حكومة إقليم كردستان إن تقرير المنظمة يتضمن الكثير من المبالغة لكنه أعرب عن رفضه ممارسة التعذيب.

ودعا عزيز إلى تغيير هذا السلوك والاستفادة من تجارب دول أخرى لتعلم كيفية التصرف والتعامل والتحقيق مع المشتبه بعلاقتهم بالإرهاب.

وكشف عزيز أن السلطات الكردية أفرجت مؤخرا عن 650 شخصا وتعكف الآن على تعيين عدد أكبر من القضاة والمحامين.

XS
SM
MD
LG