Accessibility links

الرئيس بوش :على حكومة نوري المالكي ان ترحل اذا لم تحقق مصالحة سياسية في العراق


صرح الرئيس جورح بوش على هامش قمة بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك بأن هناك درجة من خيبة الامل بالقيادة العراقية بشكل عام وحذر من ان الناخبين العراقيين يمكن ان يقرروا استبدال نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي الذي يواجه مشاكل متزايدة.

وجاءت تصريحات بوش عقب تصريح اثنين من اعضاء مجلس الشيوخ الاميركي الاثنين ان على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ان يرحل اذا فشل في "فرصة اخيرة" لتحقيق مصالحة سياسية في العراق.

وردا على سؤال حول ما اذا كان المالكي قد خسر مصداقيته بسبب عدم قدرته على تحقيق الوحدة والمصالحة في العراق، قال بوش ان الشعب العراقي وليس الحكومة العراقية هو الذي يستحق الثناء على جهود المصالحة الملحوظة والملموسة والحقيقية.

واضاف "ولكن السؤال الاساسي هو: هل ستستجيب الحكومة لمطالب الشعب؟ واذا لم تستجب الحكومة لمطالب الشعب، فان الشعب سيغير الحكومة. واتخاذ هذا القرار يعود للعراقيين وليس للسياسيين الاميركيين". واكد بوش على صعوبة الانتقال من الحكم الدكتاتوري في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين الى الديموقراطية،

وقال إنه ليس من السهل التحول من مجتمع استبدادي حيث قام المستبد بمعاملة شعبه بوحشية وخلق شكوكا عميقة، الى مجتمع يكون فيه الناس مستعدين للعمل معا.


الوضع في العراق مخيب للآمال


وتاتي تصريحات بوش كذلك بعد ان وصف السفير الاميركي في العراق ريان كروكر التقدم السياسي هناك بانه مخيب جدا للامال، وحذر من ان الدعم الاميركي لحكومة المالكي ليس مفتوحا. وقال ان الامر لا يتعلق فقط برئيس الوزراء، بل بالحكومة باكملها التي عليها ان تكون فاعلة، مضيفا ان واشنطن تتوقع جهودا جادة لتحقيق المصالحة الوطنية.

وياتي هذا التصريح قبل اسبوع واحد من التقرير المزمع ان يقدمه كروكر وقائد القوات الاميركية ديفيد بترايوس الى الكونغرس لتقييم الوضع في العراق. ودعا المالكي الى عقد قمة سياسية في محاولة لانقاذ حكومة الوحدة الوطنية المتعثرة التي شهدت انسحاب كتل سياسية من بينها جبهة التوافق العراقية السنية.


فرصة اخيرة لحكومة المالكيكما تاتي تصريحات بوش بعد يوم من تصريحات للسناتور الديموقراطي كارل ليفين رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ والسناتور الجمهوري جون وارنر اثر زيارة استمرت يومين للعراق اعربا فيها عن تفاؤلهما بفرص التسوية.

واكد ليفين ووارنر في بيان مشترك ان الاجتماعات الاخيرة على مستوى عال بين القادة السياسيين العراقيين قد تكون الفرصة الاخيرة لحكومة المالكيلتسوية الازمة السياسية العراقية. واضاف انه اذا فشل الامر، فعلى مجلس النواب والشعب العراقي عندها تقييم اداء الحكومة العراقية وتحديد الاجراءات الواجب اتخاذها -بما يتلاءم مع الدستور العراقي- من اجل تشكيل حكومة وحدة حقيقية تتحمل مسؤولياتها.

واضاف لذلك آمل ان يصوت البرلمان العراقي في وقت مناسب في الاسابيع المقبلة على اقصاء حكومة المالكي ويكون على درجة من الحكمة لتعيين رئيس وزراء وحكومة يتسمان بطابع اقل طائفية واكثر ميلا الى التوحيد، بدلا منها.

علاقات اميركا مع كندا والمكسيك

أكد الرئيس جورج بوش الثلاثاء لزعماء كندا والمكسيك أن الولايات المتحدة تريد توثيق العلاقات مع البلدين رغم انصرافه عنهما بسبب الحربين في العراق وأفغانستان واختلافه معهما في قضيتي المهاجرين والقطب الشمالي.


وتعهد الرئيس بوش ورئيس الوزراء الكندي ستيفين هاربر والرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون بتوطيد العلاقات الاقتصادية والعلاقات في مجال الامن لكنهم لم يتورعوا في التعبير عن اختلافهم خلال ما اطلق عليه "قمة الاصدقاء الثلاثة."

وتهدف القمة الحالية الى تجديد الصداقة بين الجيران في أميركا الشمالية الذين يقول المنتقدون ان الولايات المتحدة اهملتهم بعد هجمات 11 من سبتمبر/ أيلول.

ويهتم هاربر وكالديرون بتعزيز العلاقات التجارية الا ان كلا منهما لا يريد أن يبدو قريبا أكثر من اللازم من بوش الذي لا يحظى بشعبية في أي من البلدين.

واختصر كالديرون زيارته الى كندا لمعالجة اثار الاعصار دين الذي ضرب الساحل المكسيكي على الكاريبي.

وقال بوش ان الولايات المتحدة تبحث مع المكسيك حزمة "قوية" من المعونات للمساعدة على مكافحة تهريب المخدرات لكن العمل مازال جاريا لاعداد التفاصيل.

وقال كالديرون انه ابلغ بوش أن المكسيك لا ترغب في أن يكون الجنود الاميركيون على الارض جزءا من أي استراتيجية لمنع تهريب المخدرات كما يحدث مع دول أخرى.

وتشعر المكسيك بخيبة أمل من السياسات الاميركية المتشددة على نحو متزايد بشأن الحدود وبسبب فشل حملة في الكونجرس لاصلاح قوانين الهجرة الاميركية. وقال بوش ان مسألتي الحدود والهجرة أمور "معقدة."

وعبر الزعماء الثلاثة عن ثقتهم في أنظمتهم الاقتصادية على الرغم من الاضطراب في الاونة الاخيرة في الاسواق الاميركية وقال بوش في مؤتمر صحفي عقب القمة ان "المقومات الاقتصادية الاساسية للاقتصاد الاميركي قوية."



الرئيس بوش يوجه كلمة الأربعاء

يلقي الرئيس بوش كلمة أمام جماعة من المحاربين القدامى ونشر البيت الابيض فقرات منه يتحدث فيه عن الجدل الدائر بعد ثلاثة عقود بشأن دخول الولايات المتحدة حرب فيتنام ورحيلها منها.
وسيوضح انه ايا كان الموقف من هذا الجدل فان احد دروس فيتنام هو ان ملايين الابرياء دفعوا ثمن انسحاب اميركا وسيؤكد الرئيس بوش في خطابه ان الارهابيين يستخدمون فيتنام كسابقة في تاريخ الولايات المتحدة معتبرا ان احد رهانات الحرب على الارهاب هو تعزيز مصداقية الولايات المتحدة في الوقوف مع حلفائها في مواجهة الارهاب.
XS
SM
MD
LG