Accessibility links

تظاهرة حاشدة في السلاميات احتجاجا على التسليح الأميركي لكتائب ثورة العشرين


تظاهر العشرات من أهالي منطقة السلاميات غربي بغداد الأربعاء احتجاجا على إسناد القوات الأميركية بعض المهام الأمنية لكتائب ثورة العشرين في مناطقهم.

وقد عبر المتظاهرون عن رفضهم استعانة القوات الأميركية بكتائب ثورة العشرين في نقاط التفتيش القريبة من قريتهم، حيث يحمّلون أفراد هذا التنظيم مسؤولية تهجيرهم عن مناطقهم الواقعة غرب بغداد والتي تربطها حدود مع منطقتي الشعلة وأبو غريب.

وقال أحد المتظاهرين لـ"راديو سوا" قائلا: "هذه المظاهرة تندد بالكتائب (كتائب ثورة العشرين) لأنها مدعومة من قبل الإرهابيين للسيطرة والسلب والنهب باسم الكتائب وتحت الحماية الأميركية. نحن نطالب بتفكيك الكتائب ووقف نشاطها، واستبدالها بقوات الحرس الوطني أو قوات مغاوير الداخلية".

وأضاف أحد المتظاهرين:
"هذه المظاهرة تندد بكتائب أبو عزام المجرم الذي ذبّحنا وذبح أولادنا والآن يدعي أنه يحمينا. ونحن نناشد الحكومة بوضع حد لهذا المجرم القاتل أبو عزام ولكتائبه المجرمة".
" لقد هاجموا القرى الآمنة، وسلبوا ونهبوا باسم الحكومة "


وتحدث آخر عن رفضه لتسليح كتائب ثورة العشرين، بقوله:

"إسناد القوات الأميركية حولهم إلى قوة حكومية مسلحة. لقد هاجموا القرى الآمنة، ويسلبون وينهبون باسم الحكومة".

وقال أحد المتظاهرين: "بين يوم وليلة، لم نشعر إلا والكتائب تحولت من الإرهاب، وفرضوا السيطرة على مناطقنا".

وتعد منطقة أبو غريب معقلا لكتائب ثورة العشرين التي تنشط أيضا في المناطق الغربية والشمالية من بغداد، وقد أسند إليها دور في العمليات العسكرية الجارية في محافظة ديالى، لملاحقة تنظيم القاعدة.

وقد قوبلت استعانة الجيش الأميركي ببعض الجماعات المسلحة السنية في العمليات التي تقوم بتنفيذها في بعض أحياء بغداد باستياء كبير من أهالي هذه الأحياء الذين رفضوا تسليح هذه المجموعات في مناطقهم، وكان آخر ردود الفعل التظاهرة التي نظمها أهالي الغزالية يوم الإثنين الماضي، احتجاجا على تشكيل فوج الغزالية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:

XS
SM
MD
LG