Accessibility links

ألماني يعيد إلى مصر قطعا أثرية مسروقة خوفاً من "لعنة الفراعنة"


أعاد رجل ألماني إلى السفارة المصرية في برلين أجزاء من لوحات أثرية منحوتة كان زوج والدته سرقها من إحدى مقابر وادي الملوك في مصر، وذلك لإنقاذه من "لعنة الفراعنة".

فقد أعلن المجلس الأعلى للآثار المصرية الأربعاء أن المواطن الألماني لم يصرح عن هويته في رسالة أرفقها بالطرد الذي تضمن القطع الأثرية، وقال فيها إنه يعتقد أن زوج والدته أصيب بلعنة الفراعنة.

وأضاف المصدر أن السارق استولى على هذه القطع خلال زيارته وادي الملوك عام 2004، ووفق رسالة المواطن الألماني فقد أصيب فور عودته إلى ألمانيا بشلل في العمود الفقري وبارتفاع في حرارة جسده قبل أن يصاب بالسرطان ويقضي الأسبوع الماضي.

وقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس قوله إن المجلس الأعلى للآثار تسلم هذه القطع على أن تتم دراستها وتجميعها إلى أن يتم تحديد المقبرة التي انتزعت منها وتعاد إلى مكانها الأصلي.

ويرفض حواس فكرة وجود "لعنة الفراعنة"، مشيراً في هذا المجال إلى تجربته الشخصية في التنقيب وتجارب مئات من المنقبين عن الآثار الفرعونية في مختلف أنحاء مصر.
XS
SM
MD
LG