Accessibility links

اليابان تعلن إبقاءها على قوة الدعم البحرية في افغانستان والتزامها بمكافحة الإرهاب


أعلنت وزيرة الدفاع اليابانية يوريكو كويكي الأربعاء في اسلام أباد أن بلادها ستبقي على قوة الدعم البحرية التي تقوم بامداد القوات الأميركية في افغانستان بالمؤن، بغية عدم إرسال رسالة سلبية إلى العالم وإلى من وصفتهم بالإرهابيين.
وتنتشر سفن تابعة للبحرية اليابانية في المحيط الهندي ومهمتها تموين سفن الحرب الأميركية والحليفة المشاركة في العمليات العسكرية في افغانستان منذ 2001، بموجب قانون "لمكافحة الأرهاب" تم التصويت عليه في اليابان بعد اعتداءات 11 سبتمبر/ايلول2001 .
ويسعى رئيس الوزراء الياباني شينزو ابيه إلى تمديد هذا القانون الذي ينتهي مفعوله في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني. إلا أن المعارضة التي فازت أخيرا في انتخابات برلمانية في يوليو/تموز، وعدت بمعارضة تمديد مشاركة اليابان في الحرب على الإرهاب. ولا يزال الائتلاف المحافظ برئاسة ابيه يمتلك الأغلبية في مجلس النواب، إلا أن مجلس الشيوخ حيث الغالبية للمعارضة يمكن أن يؤخر نظريا التصويت على قانون. وقالت كويكي إن "اليابان، بصفتها قوة من الدرجة الأولى في العالم، يجب أن تستمر في اثبات التزامها في مكافحة الإرهاب". وتمارس واشنطن ضغوطا على طوكيو لتمديد مهمة قواتها، محذرة من إنعكاس سلبي على العلاقات بين البلدين. وأشارت كويكي إلى أن العمليات اليابانية ليست لمساندة القوات الأميركية فقط، إنما لكل الدول المشاركة في قوات التحالف في افغانستان.
XS
SM
MD
LG