Accessibility links

الإتصال يتوقف بشأن إجلاء النساء والأطفال من مخيم نهر البارد والمروحيات تجدد غاراتها


أفاد الناطق باسم رابطة علماء فلسطين الخميس أن الإتصال مقطوع مع مجموعة فتح الإسلام المتحصنة في مخيم نهر البارد شمال لبنان بعد أن طلب مقاتلوها اجلاء عائلاتهم.
وقال الشيخ محمد الحاج "لم نتمكن من الإتصال بعناصر فتح الإسلام منذ الثلاثاء رغم كل جهودنا". وأضاف أن إجتماعا سيعقد الخميس مع قيادة الجيش لبحث إمكانية استخدام مكبرات للصوت أو القاء منشورات فوق المخيم لإقامة إتصال مع المسلحين.
وأغارت المروحيات العسكرية مجددا منذ ساعات الفجر على مواقع فتح الإسلام، وفق ما أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية وقال متحدث عسكري إن الجيش يستخدم قنابل تزن 250 و400 كيلوغراما، مشيرا إلى مقتل جندي في المعارك الأربعاء.
وكان أبو سليم طه الناطق باسم المجموعة إتصل الإثنين بالحاج وطلب إخلاء 20 امرأة و 50 طفلا لا يزالون في المخيم بالتعاون مع الجيش. ووافقت قيادة الجيش على العرض وأعلنت إستعدادها لإلتزام بهدنة تسمح بخروج المدنيين.
وما زال حوالى 70 مقاتلا بحسب الجيش يتحصنون داخل ملاجئ وأنفاق تحت الأرض في جيب صغير في القسم الجنوبي من المخيم. وأوقعت المعارك منذ إندلاعها في 20 مايو/أيار أكثر من 200 قتيل بينهم 142 جنديا، وفق حصيلة لا تتضمن القتلى من عناصر فتح الإسلام والذين لا تزال جثثهم داخل المخيم.
XS
SM
MD
LG