Accessibility links

الهاشمي: الأمن في العراق مسألة وطنية يجب أن تحسم بالتوافق


أكد نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي التزامه الشخصي بالعملية السياسية في العراق، مشيرا إلى أن لا بديل عن هذه العملية أمام القوى والأحزاب السياسية السنية.

وقال في لقاء مع قناة "الحرة" التلفزيونية يبث غدا الجمعة إن السنة متهمون بالإرهاب، وأن جانبا كبيرا من كتلة الائتلاف العراقي الموحد ينظر إلى السنة على أنهم إرهابيون، ولكنه تساءل عما هو مطلوب منهم ليكونوا شركاء في العملية السياسية.

وشدد الهاشمي على الحاجة لنزع الخوف المتبادل بين العراقيين، لافتا إلى أن مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان كان واضحا عندما دعا السنة إلى التخلي عن حلم العودة إلى حكم العراق بمفردهم، وأن الشيعة أيضا متخوفون من تحالف العرب السنة مع دول عربية لتحقيق هذا الحلم.

وفي مقابلة تلفزيونية أخرى، تعهد الهاشمي اليوم الخميس بأن يستمر في متابعة ملف حقوق الإنسان بشكل عام والمعتقلين بشكل خاص وملاحقة الذين قال إنهم خرقوا هذا الملف في داخل العراق وخارجه.

وأكد الهاشمي أن ملف حقوق الإنسان في مقدمة أولوياته ولا يمكن المساومة عليه مشددا على ضرورة عدم تجاوز القانون.

وأضاف الهاشمي أنه وجد أن الغالبية من المعتقلين أخذوا وفق شبهة ولم يرتكبوا أي جرم ولم تحرك الحكومة ساكنا إزاء ما جرى ويجري من ظلم وقهر بحق الإنسان في العراق.

وأشار الهاشمي إلى أن ما يحدث هو اضطراب وخرق للملف الأمني وأن الأمن في العراق مسألة وطنية يجب أن تحسم بالتوافق مبينا أن ملف حقوق الإنسان يجب أن لا يفصل عن إدارة الملف الأمني.

الطالباني يبحث مع وفد أميركي التطورات السياسية

على صعيد آخر، بحث الرئيس العراقي جلال الطالباني اليوم الخميس مع وفد من مجلس الشيوخ الأميركي ضم رئيس لجنة شؤون المحاربين القدامى في المجلس روبرت فيلنر وجون بوزمان يرافقهم السفير الأميركي رايان كروكر التطورات السياسية وجهود المصالحة الوطنية وقضايا المعتقلين الذين يتوقع أن يطلق الآلاف منهم خلال الأيام القليلة المقبلة.
الطالباني: اجتماع القوى الوطنية على برنامج شامل بعيدا عن التخندق الطائفي ضروري

وشدد الرئيس الطالباني بحسب بيان خاص صادر عن مكتبه على ضرورة أن تجتمع القوى الوطنية المؤمنة بالعملية السياسية على برنامج وطني شامل بعيدا عن التخندق الطائفي والفئوي.

وأكد ضرورة إنجاح مشروع المصالحة الوطنية ومتابعة ملف المعتقلين وإطلاق سراح الأبرياء منهم.

من جهته، أكد وفد مجلس الشيوخ الأميركي على ضرورة قيادة الرئيس الطالباني للعراق الجديد خاصة في هذه الأوقات الصعبة التي يمر بها العراق.

XS
SM
MD
LG