Accessibility links

تركيا تعترض على اعتراف منظمة يهودية بمذابح الأرمن وإسرائيل تؤكد موقفها الحيادي


أعرب وزير الخارجية التركية عبد الله غول عن خيبة أمل بلاده من قرار لجنة مكافحة التمييز اليهودية التي تتخذ من واشنطن مقراً لها، بالاعتراف بالمذبحة العرقية المزعومة ضد الأرمن عام 1915.

وذكرت مراسلة "راديو سوا" في أنقرة أن غول أكد خلال استقباله السفير الإسرائيلي في أنقرة بنحاس آفيفي أن موقف المنظمة اليهودية سيؤثر سلباً ليس فقط على علاقات تركيا مع الولايات المتحدة، بل وعلى علاقاتها مع إسرائيل أيضاً.

من جانبه، أشار آفيفي إلى عدم وجود أي تغيير في موقف إسرائيل الحيادي من قضية أحداث عام 1915، مؤكداً بأنه اتصل بتل أبيب ونقل رد فعل أنقرة وقلقها بهذا الخصوص.

وكانت وزارة الخارجية التركية قد أصدرت بيانا جاء فيه أن تصريحات اللجنة اليهودية لا تمت للتاريخ أو القانون بصلة.

وأوضحت الوزارة أن تركيا هي التي اقترحت تشكيل لجنة تركية- أرمنية مشتركة من المؤرخين للكشف عن الحقائق، إلا أنه لم تحصل على رد حتى الآن.

وتساءل البيان عن الدافع وراء اتخاذ اللجنة لمثل هذا القرار من جانب واحد ومحاولتها كتابة التاريخ بنفسها بشكل يتناقض مع الواقع، معتبراً هذه التصريحات مسيئة جداً ودعا اللجنة إلى تصحيح هذا الخطأ.

جدير بالذكر أن تركيا ترفض تسمية ما حدث عام 1915 بالمذبحة وتصر على انه عملية قتل متبادل.

وبينما يقول الأرمن إن نحو 1.5 مليون منهم قضوا في إبادة دبرتها السلطنة العثمانية بين عامي 1915 و1917، تؤكد أنقرة أن 300 ألف أرمني و300 ألف تركي أيضا قضوا خلال أحداث تسبب بها تمرد الأرمن على العثمانيين وتحالفهم مع الجيوش الروسية التي كانت تحارب الإمبراطورية، نافية حصول إبادة.
XS
SM
MD
LG