Accessibility links

الجيش اللبناني يتسلم من تبقى من عائلات مسلحي فتح الإسلام في مخيم نهر البارد


أكد ناطق عسكري لبناني لوكالة الصحافة الفرسية أن عائلات من تبقى من مسلحي فتح الإسلام في مخيم نهر البارد أصبحت في عهدة الجيش اللبناني الذي سيقوم بإجلائها عن المخيم.

يذكر أن الشيخ محمد الحاج الناطق باسم رابطة علماء فلسطين كان قد أعلن في وقت سابق أن تنظيم فتح الإسلام استأنف الاتصالات معه وأبلغه بأن 63 طفلا وامرأة مستعدون لمغادرة مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين حيث تدور اشتباكات بين التنظيم والجيش اللبناني منذ أربعة أشهر.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الحاج قوله إن أبو سليم طه اتصل به وأبلغه بأن 22 امرأة و 41 طفلا يستعدون لمغادرة المخيم، مضيفا أنه سيعاود الاتصال خلال النهار لتحديد ساعة الإخلاء.

وأوضح الناطق باسم رابطة علماء فلسطين أن الخط الهاتفي كان سيئا جدا وأن أبو طه قال له إنه سيعاود الاتصال لتحديد آخر التفاصيل.

وكان الحاج قد أعلن الثلاثاء الماضي أن أبو سليم طه اتصل به وطلب إخلاء المدنيين وعائلات فتح الإسلام، على أن يتم ترتيب إخراجهم مع قيادة الجيش التي رحبت بالعرض وذكرت بأنها طالبت تكرارا المسلحين بالسماح لعائلاتهم بالخروج.

وأبدى الجيش استعداده لإعلان هدنة لإفساح المجال أمام خروج العائلات لكن الاتصال بين الإسلاميين ورابطة علماء فلسطين انقطع إثر ذلك.

اقتراب الحسم العسكري

وكان قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سلمان قد أشار في وقت سابق إلى أن القوات اللبنانية باتت قريبة جدا من إنهاء وجود تنظيم فتح الإسلام في مخيم نهر البارد، مشيرا إلى أن المسألة تحتاج إلى عشرة أيام أو أكثر من ذلك بقليل.

وأوضح العماد سلمان أن ما يؤخر الحسم العسكري في المخيم هو رفض المسلحين إخراج النساء والأطفال من المخيم لاستخدامهم كدروع بشرية.
يزبك وهبة مراسل "راديو سوا" في بيروت والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG