Accessibility links

ارتفاع حرارة الأرض والاحتباس الحراري في صلب مناقشات الأمم المتحدة


سيكون موضوع مواجهة ارتفاع حرارة الأرض في أولوية المناقشات السنوية لرؤساء الدول والحكومات أثناء الجمعية العمومية للأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأعلنت الأمم المتحدة أن هذه المناقشات ستطلق الدورة السنوية الـ62 للجمعية العمومية، بين 25 سبتمبر/ أيلول و3 أكتوبر/ تشرين الأول. وسيسبقها في 24 سبتمبر/ أيلول اجتماع رفيع المستوى حول الموضوع نفسه.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في بداية هذا الشهر أغسطس/ آب أن عدد الكوارث الطبيعية في الفترة الممتدة بين العامين 2004 و2006 زاد من 200 كارثة إلى 400 في المتوسط سنويا، وتشمل هذه الكوارث موجات الحر والجفاف وحرائق الغابات والعواصف، كما أن الفيضانات قد زادت من 60 إلى 100.

بدورها أشارت المنظمة العالمية للأحوال الجوية إلى أن العديد من مناطق العالم شهدت أحوالا جوية قاسية جدا منذ مطلع العام الحالي.

ويربط علماء البيئة التغييرات المناخية في العالم مع تزايد الفيضانات وموجات الحر والبرد الشديدين بظاهرة الاحتباس الحراري.
وتظهر الدراسات الحديثة أن الاحتباس الحراري قد يتسبب في حدوث عواصف وأعاصير استوائية في البحر المتوسط، بعدما كانت تتركز في شمالي المحيطين الأطلسي والهادئ، بسبب ارتفاع درجة حرارة مياه المحيطات مما يتسبب بحدوث أعاصير وفياضانات إضافة إلى موجات الحر التي تشهدها مناطق مختلفة من العالم خلال فصل الصيف.

يذكر أنه منذ العام 2005 الذي شهد إحياء الذكرى الستين لإنشاء الأمم المتحدة، تتمحور المناقشات العامة حول موضوع مركزي حتى لو رغب المشاركون التحدث في مواضيع أخرى خلال مداخلاتهم.
ويختار مواضيع المناقشات رئيس الجمعية العمومية بالاتفاق مع الدول الأعضاء. وسيرأس الوزير السابق والدبلوماسي المقدوني سرغجان كريم الجمعية العمومية في دورتها السنوية خلفا للبحرينية هيا راشد الخليفة.
XS
SM
MD
LG